سكرية: النأي بالنفس ليس خياراً لبنانياً بل دولياً

28 نيسان 2013 | 15:28

نظم تيار "دعم ثقافة المقاومة" في بعلبك لقاء مع النائب الوليد سكرية في منزل أحد أعضائها مصطفى الشل في بعلبك، حضره رئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان، رئيس اتحاد بلديات بعلبك بسام رعد، قيادات من "حزب الله" والفصائل الفلسطينية ورجال دين.
وتناول سكرية أبعاد ما يجري في فلسطين وايران وسوريا والعراق، محذرا من "سعي للتقسيم وفق أجندات سياسية ورؤى مذهبية".
وحذر من "التحريض المذهبي والطائفي الذي يجري وفق رضى غربي في دول قادرة على التطوير والبناء والمواجهة بما يهدد الكيان الصهيوني، لذلك هناك محاولات لتفكيك العراق الشمالي للفصل بين ايران وسوريا، والفتنة هي السبيل الوحيد لفصل ايران عن العالم العربي وإسقاط قوى المواجهة في سوريا ولبنان".
أضاف: "في لبنان، هناك تبن لخيار النأي بالنفس، وهو ليس خيارا لبنانيا بل خيارا دوليا، وكانت الخطة بإيجاد منطقة آمنة للمعارضة، لان أي سيطرة للمعارضة من لبنان تسقط دمشق أو حمص وتقفل الساحل عن دمشق، وبالتالي تعزلها من البحر، وهنا قد لا ينتهي الصراع بل سيذهب الى حرب تحدد مصير الشرق الاوسط الجديد، لكي يفرض كل فريق نفوذه وقوته وموقعه".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard