بالصوَر- ينشر صوَره "المودِرن" عبر "فايسبوك"... ويقاتل مع "النصرة" في سوريا

8 كانون الثاني 2016 | 20:17

تم القبض على شخصين لصلتهما مع تنظيم "داعش" في الولايات المتحدة الأميركية. واتهم أوس محمد يونس جياب (23 عاما) المقيم في منطقة سكرامنتو الأميركية بالسفر إلى #سوريا للقتال مع التنظيم الإرهابي.

ووجّهت لعمر فرج سعيد حردان (24 عاما)، المقيم في هيوستن، دعوة لتقديم الدعم المادي لـ"داعش". وقد ولد كلا الرجلين في العراق، وهما من أصول فلسطينية. ومنذ إلقاء القبض على جياب، أوقف ثلاثة من أقاربه في ولاية ويسكونسن كذلك.

والمثير للانتباه، كما أورد موقع "دايلي مايل"، هو ان محمد يونس جياب ينشر صوره عبر مواقع التواصل الاجتماعي باستمرار، والتي يشبه فيها أي شاب عصري، إن كان لناحية تسريحة شعره، أو أحذية Nike التي يرتديها، كما تظهر صفحته عبر #فايسبوك. كما انه لا ينسى النظارات الشمسية من ماركة Ray Ban.

إلا ان مسؤولين في الـ FBI قالوا ان الشاب العشريني يعيش حياتاً مزدوجة، إذ يدّعي أنه لاجئ في اميركا، ويبني حياته من جديد هرباً من الحرب، بينما يعود إلى الشرق الأوسط للقتال في الحرب الأهلية السورية.

وأُلقيَ القبض على الرجل يوم الخميس في سكرامنتو بولاية كاليفورنيا بتهمة التخطيط للسفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم #جبهة_النصرة الإرهابي.
ووفقا لشكوى جنائية ضد آل جياب، فإنه كان يعبّر عبر مواقع التواصل الاجتماعية عن نواياه في العودة إلى سوريا، ويكذب على المسؤولين المختصين بشؤون المواطنة حول سفره إلى البلاد والعلاقات مع المنظمات الإرهابية.

وفي الوقت نفسه، تم اعتقال أحد المهاجرين من الشرق الأوسط ويدعى عمر فرج سعيد حردان (24 عاما) في هيوستن- تكساس يوم الخميس، بتهمة محاولة تقديم دعم مادي لـ#الدولة_الإسلامية.

ووفقاً لوسائل التواصل الاجتماعي، فبمجرد وصول آل جياب إلى الولايات المتحدة، بدأ بالقول إنه يريد العودة إلى سوريا لـ"العمل"، وفقاً للـ FBI، الذي قال ان "الجهادي" كان يدعم التنظيمات الإرهابية مادياً.

وأضاف مكتب التحقيقات الفيدرالي ان الشاب أراد مساعدة "جبهة النصرة"، التي تعتبر منظمة إرهابية تابعة لتنظيم #القاعدة في العراق.
وقالت السلطات انه حارب مع المنظمات الإرهابية المختلفة، بما في ذلك جماعة "أنصار الإسلام"، التي اندمجت في عام 2014 مع "داعش"، وعندها كان آل جياب قد عاد إلى الولايات المتحدة.

وفي رسالة أخرى، يصف آل جياب انضمامه لأول مرة للقتال بعد فترة وجيزة من بلوغه سن الـ 16 عاماً.
وفي نيسان 2013، تقول الشهادة الخطية لآل جياب، والتي أرسلها لشخص مجهول يعيش في تكساس، إنه تدرّب على مختلف أنواع الأسلحة، بما في ذلك بندقية M16.
"أنا حريص على رؤية الدم"، كتب آل جياب إلى شخص آخر في الشهر نفسه، وفقا لشهادة خطية.

وبعد بضعة أيام، وصف الشاب، تفريغ سبعة مخازن ذخيرة من بندقيته الهجومية خلال معارك سابقة وقتل ثلاثة جنود للحكومة السورية.
وقال مكتب المدعي العام الأميركي في سكرامنتو انه اعتقل آل جياب صباح اليوم في سكرامنتو. وأدى ذلك أيضا إلى إلقاء القبض على ثلاثة من أقاربه في ولاية ويسكونسن في قضية منفصلة.

لورين هوروود، المتحدثة باسم مكتب المدعي العام الأميركي في سكرامنتو، قالت ان إلقاء القبض على ثلاثة من المشتبه بهم اليوم في ميلووكي لا يتعلّق بالأمن القومي. وقالت إن ثلاثة من أقارب محمد يونس جياب البالغ من العمر 23 عامًا، اعتقلوا اليوم بتهمة السفر إلى سوريا للقتال، وفي تهمة الكذب على المحققين حول هذا الموضوع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard