"نساء المتعة" يعتبرن الاتفاق بين طوكيو وسيول غير كاف

29 كانون الأول 2015 | 14:26

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

بعد الاتفاق التاريخي مع طوكيو لتسوية قضية "نساء المتعة"، بقي الاصعب بالنسبة لسيول وهو اقناع الكوريات الجنوبيات اللواتي اجبرن على العمل في بيوت الدعارة التابعة للجيش الياباني خلال الحرب العالمية الثانية بهذه التسوية.
ابرمت طوكيو وسيول الاثنين اتفاقا تاريخيا لتسوية الخلاف حول "نساء المتعة" وافقت بموجبه اليابان على دفع مليار ين (7,5 ملايين يورو) لبضع عشرات من هؤلاء النساء اللواتي ما زلن على قيد الحياة.
قضية "نساء المتعة" كانت الأكثر صعوبة بين الخلافات التي ما زالت قائمة بين حليفتي واشنطن. لذلك عبرت طوكيو وسيول عن ارتياحهما للتوصل الى الاتفاق.
وتعود هذه القضية الى عقود من الاحتلال الياباني لشبه الجزيرة الكورية (1910-1945).
ويقول معظم المؤرخين ان عددا من النساء يمكن ان يصل الى مئتي الف معظمهن من الكوريات الجنوبيات وكذلك الصينيات والاندونيسيات ومواطنات دول آسيوية اخرى، تم ارغامهن على العمل في بيوت الدعارة التي أنشأها الجيش الامبراطوري.
لكن في كوريا الجنوبية تلقت وسائل الاعلام وعدد من هؤلاء النساء الاتفاق بفتور باعتباره غير كاف خصوصا لرفض اليابان تحمل المسؤولية القانونية الكاملة.
وقال وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا الاثنين ان المليار ين تهدف الى "اعادة الاعتبار للنساء" لكنها ليست تعويضا رسميا.
ورأت لي يونغ-سو احدى هؤلاء النساء ان "هناك فرقا واضحا بين دفع مبلغ ودفع تعويض رسمي عن جريمة".
ودعت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون-هي التي تبنت باستمرار موقفا متشددا في هذه القضية البالغة الحساسية، الى "تفهم السكان والضحايا".

ولتمرير الاتفاق، ارسلت الرئيسة الثلثاء وزيرين الى دار تهتم بهؤلاء النساء ليوضحا لهن انه كان يجب التوصل الى اتفاق بسرعة نظرا لتقدمهن في السن، وذلك في محاولة لكسب تأييدهن وتأييد الرأي العام.
وقالت واحدة منهن ندعى كيم بوك-دونغ امام الوزيرين ان "القضية لم تنته ولم نناضل طوال هذه السنوات لنصل الى هذه النتيجة".
كيم بوك-دونغ ناشطة منذ فترة طويلة في هذه القضية. وكان عمرها 14 عاما عندما استدرجت الى خارج قريتها بوعد بالعمل في مصنع لكن بدلا من ذلك اجبرت على العمل في بيوت دعارة يابانية في الصين وجنوب شرق آسيا.
ووصفت ست منظمات في بيان الاتفاق "بالمهين" خصوصا لان سيول تعهدت امام طوكيو بالامتناع عن توجيه انتقادات لها في المؤتمرات الدولية.
وذكرت بان "هدفنا كان دائما توضيح المسؤوليات القانونية لهذه الجرائم التي ارتكبتها الحكومة اليابانية حتى لا تتكرر مثل هذه المأساة". واضافت ان "الاتفاق ليس سوى تفاهم دبلوماسي يخون ارادة الضحايا".
وكانت اليابان تعتبر ان هذه القضية تمت تسويتها في 1965 بموجب الاتفاق الذي نص على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين طوكيو وسيول.
واعترفت اليابان في 1993 بذنبها في استغلال هؤلاء النسوة. واقيم صندوق حينذاك لدفع تعويضات مالية لهن. لكن هذا الصندوق كان يمول بهبات من افراد وليس من قبل الحكومة اليابانية على الرغم من استياء سيول.
وواصلت سيول التي اعتبرت ان اتفاق 1965 لا يشمل دفع تعويضات فردية الى ضحايا جرائم الحرب التي ارتكبها الجيش الامبراطوري المطالبة بالاعتذار وبتعبير حقيقي عن الندم.
واشارت صحيفة شوسون ايلبو الاوسع انتشارا في كوريا الجنوبية الى تقدم "ايجابي" في الاتفاق الذي وقع الاثنين لكنها قالت انه محدود.
وقالت ان "اليابان لم تعترف سوى بمسؤولية غير مباشرة والاتفاق سمح لها بتجنب تحمل مسؤولية قانونية رسمية".
ويرى مراقبون ان هذا الاتفاق وقع نتيجة لضغوط واشنطن التي تفضل ان يركز البلدان على العمل لمواجهة طموحات الصين المتزايدة في المنطقة.
وكانت رئيسة كوريا الجنوبية وافقت تحت هذه الضغوط على لقاء آبي مطلع تشرين الثاني في اول قمة ثنائية بين البلدين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard