هكذا احتفلت قرية رومانية بالميلاد و"طردت" الأرواح الشريرة"!

26 كانون الأول 2015 | 16:05

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

تشهد لونكافيتا احتفالات خاصة خلال #عيد_الميلاد يرتدي خلالها شبان هذه القرية الواقعة في شرق رومانيا ملابس تنكرية غريبة مصنوعة من جلود الأغنام ويضعون أقنعة مرعبة بهدف "طرد الأرواح الشريرة".

ويتجمع الشبان في مجموعات يضم كل منها نحو عشرين شخصا متنقلين من منزل إلى آخر ومؤدين اغنيات ورقصات تمتزج فيها التقاليد المسيحية بالوثنية.

وتقول الاختصاصية في علم الاثنيات دوينا ايسفانوني: "أناشيد ميلادية كثيرة رائجة في جنوب اوروبا هي مزيج بين طقوس قديمة لعبادة الشمس وترانيم مسيحية" للإعلان عن ميلاد السيد المسيح.

وتضيف: "الإنسان يخاطب القوة الإلهية على أمل أن تسهم هذه الطقوس في تطهير أسرته وتكون صلاته من اجل حياة أفضل مستجابة".
وفي لونكافيتا، تترافق الأناشيد مع الرنين القوي لأجراس ضخمة يزن كل منها أكثر من كيلوغرامين ويتم ربطها بأحزمة الأشخاص الذين يرتدون هذه الملابس الغريبة المعروفين بإسم "موشوي" والذين يتعين عليهم القفز لقرع الأجراس.

وإذا كان المضيفون الذين يقصدهم الشبان راضين عن هذه الممارسات، فإنهم يقدمون لهم فواكه وسكاكر والقليل من المال.
وتلفت ايسفانوني الى ان الـ"موشوي" (وهي عبارة مشتقة من كلمة "موس" الرومانية التي تعني الجد أو المسن)، "هي تجسيد لأحد الاسلاف الاسطوريين يأتي لنصرة الانسان عبر طرد القوى الشريرة".

وتوضح أن هذا الكائن الخيالي "له وظيفة مزدوجة، فهو يقوم بحمايته من جهة، ويرمز من جهة اخرى الى الوفرة من خلال الملابس" المزخرفة على نحو مميز.

وصمد هذا التقليد المتوارث عبر الاجيال ابان حقبة النظام الشيوعي عندما كانت شخصية سانتا كلوس "ممنوعة" في رومانيا، لكنه شارف على الزوال في التسعينات قبل احيائه من جانب غيورغي تراندافير وهو مدرس محلي متحمس لهذه الممارسات.

ويقول تراندافير "وقعت في حب هذا التقليد منذ طفولتي. وعندما رأيت أنه بات مهددا بالاندثار، بدأنا بتصنيع أزياء وأقنعة وأجراس لاعطائها للاطفال" بهدف التشجيع على المشاركة في مسابقات واحتفالات.

ويضيف: "عمري 60 عاما، أيامي المتبقية ليست بكثيرة، لكن يجب عدم السماح بتاتا بزوال هذا التقليد، هذا اجمل ما في لونكافيتا"، لافتا الى ان هذه الطقوس تجذب عددا كبيرا من السياح الى القرية.

ويبدأ شبان القرية التحضير لاحتفالات الـ"موشوي" هذه في مطلع كانون الأول جريا على التقليد الذي واظب آباؤهم واجدادهم على الالتزام به.
والملابس المستخدمة في هذه الاحتفالات تتناقل من جيل الى آخر كما أن الاغنيات التي يتم انشادها مكتوبة باللغة الرومانية القديمة، غير أن الأشخاص المنخرطين في احياء احتفالات الـ"موشوي" هذه يستخدمون أدوات التواصل الحديثة خصوصا "فايسبوك" لحشد المشاركين والإعلان عن برنامج التمارين.
وعلى امتداد الأراضي الرومانية، تتنوع الطقوس الخاصة بعيد الميلاد بحسب المناطق الا ان الكثير منها يشتمل على ازياء واقنعة مستوحاة من الحيوانات، كالدببة والأحصنة والأغنام.

وتشمل هذه الأزياء ايضا عناصر من النبات او المعادن على صلة بالاهتمامات البشرية القديمة.
وتلفت ايسفانوني الى ان هذه التقاليد الميلادية نجحت في الصمود خلافا لتقاليد اخرى كثيرة خصوصا، لأنها "ظاهرة مفعمة بالحياة والحركة وتشمل عشرات الأناشيد التي تؤديها مجموعات من الشبان"، مشددة على "الطابع الفريد للأناشيد من ناحية القوافي والاستعارات".

وأدرجت منظمة #الأمم_المتحدة للتربية والعلم والثقافة (الأونيسكو) عام 2013 هذه الممارسات الميلادية التقليدية في رومانيا في قائمتها للتراث الثقافي العالمي غير المادي تقديرا لقيمتها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard