مقتل قائد جيش الاسلام زهران علوش بغارة سورية

25 كانون الأول 2015 | 17:48

قال مصدران في المعارضة السورية لوكالة "رويترز" إن زهران علوش قائد #جيش _الإسلام أحد أقوى فصائل المعارضة المسلحة في ريف دمشق قتل في غارة جوية استهدفت مقر الجماعة.

وأضاف المصدران أن "مقرا سريا للجماعة التي تمثل أكبر فصيل للمعارضة المسلحة في المنطقة ولديها آلاف المقاتلين استهدف بطائرات روسية على حد قولهما"، لكن سرعان ما أكد جيش النظام السوري مقتل علوش وعدد من قادة "جيش الإسلام وفيلق الرحمن وأحرار الشام" خلال "عملية نوعية للطيران الحربي" في الغوطة الشرقية.

اشتهر علوش في الفترة الاخيرة بملف مخطوفي عدرا، إذ أقدم جيشه وتشكيلات أخرى كـ"الأجناد" ‏و"احرار الشام" و"جبهة النصرة" على اسر افراد وعوائل من سكان مدينة عدرا العمالية. ووظّف اعلام النظام الملف بمحاولة علوش صياغة اتفاق أو صفقة عبر قضية الأسرى تكون بداية للتحاور مع النظام.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانساني مقتل  علوش مع 5 من قيادات جيش الإسلام أحدهم قيادي أمني و8 عناصر آخرين منهم، "إضافة لإصابة عدد آخر من المقاتلين والقيادات بجراح خطرة، جراء قصف من طائرات حربية لا يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة للنظام، بضربات جوية عنيفة استهدفت اجتماعاً لهم في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، أثناء التحضير لتنفيذ هجوم على مواقع لحزب الله وقوات النظام، بينما أكدت مصادر أخرى أن زهران علوش مع قيادات جيش الإسلام لم يستشهدوا اليوم، بل استشهدوا أمس في غارات استهدفت بأربعة صواريخ اجتماعاً لجيش الإسلام في منطقة بين سقبا ودوما بغوطة دمشق الشرقية".

ونشرت وسائل اعلام فيديو يظهر بعض المشاهد من الغارة التي استهدف علوش

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard