"ليالي أرز تنورين" تحتفل بعيد الميلاد

20 كانون الأول 2015 | 11:14

المصدر: تنورين - "النهار"

  • المصدر: تنورين - "النهار"

أَضاءت "لجنة مهرجانات ليالي أرز تنورين" وفي رعاية وزارة السياحة، شجرة العيد، وافتتحت مغارة الميلاد خلال احتفال نظمته عقيلة وزير الاتصالات مارلين #بطرس_حرب والاعضاء في باحة كنيسة سيدة الانتقال في تنورين الفوقا في حضور الوزير بطرس حرب، راعي ابرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، قائمقام البترون روجيه طوبيا، رئيس بلدية تنورين الدكتور منير طربيه واعضاء المجلس البلدي، خادم الرعية الخوري بيار طانيوس، رئيس دير حوب الأب نبيه خوري، مخاتير تنورين والقرى والبلدات المجاورة، كهنة وراهباتومدعوين وحشد من أبناء تنورين.

بدأ الاحتفال بعرض فني و parade ثم أضاء حرب والمطران خيرالله والسيدة مارلين والخوري طانيوس الشجرة على وقع الانغام الميلادية، ثم كانت زيارة للمغارة حيث بارك المطران خيرالله المياه والمغارة.

بعد ذلك أقيم ريسيتال ميلادي في الكنيسة أحياه التينور إيليا فرنسيس واستهل بكلمة ترحيب من السيدة حرب تمنت فيها أن تحمل الأعياد الامن والأمان والخير للبنان واللبنانيين. وقالت: "نجتمع اليوم لكي نعيش فرحة العيد التي اكتملت بمشاركة أطفال دار الايتام الاسلامية وبيت اليتيم الدرزي مع أطفال تنورين في يوم ميلادي طويل". وشكرت كل الذين ساهموا في إنجاح الحفل الميلادي الذي سيكون موعدا سنويا مع لجنة مهرجانات ليالي ارز تنورين.
بعد ذلك قدمت جوقة تنورين بإدارة جبران مطر مجموعة من الاناشيد والتراتيل الميلادية، ثم أحيا فرنسيس الريسيتال مقدما التراتيل الميلادية الشرقية على مدى ساعة.
وألقى كلمة أعرب فيها عن سروره لمشاركته تنورين ومنطقة البترون فرحة العيد شاكرا "للسيدة مارلين حرب التي لها الفضل في أن نعيش الميلاد معا ونتمنى ان يكون العام 2016 عام خير وفرح سلام".

وعلى هامش احتفالات الميلاد في تنورين اعتبر حرب أن: "هذا العيد هو عيد ميلاد السيد المسيح الذي يجب ان نتذكر فيه ان المسيح والمسيحية والميلاد هي رموز المحبة والتسامح والالفة وهي رموز منافية للاحقاد ولكل الاسباب التي تبعد المواطنين بعضهم عن البعضوتفرق فيما بينهم، هي تقرب ولا تبعد وهي مناسبة تجعل الناس يشعرون ان هناك عائلة واحدة عنوانها العاطفة والمحبة وللأسف أن الحالة التي نعيشها في لبنان لا تعكس هذه القيم والرموز وإذا ما أجرينا مقارنة بين ما يرمز له الميلاد وما يحصل في لبنان وبين ما يحاول السياسيون فعله من تناتش للسلطة نرى أن هذا هو نقيض كلي وكامل لرمز الميلاد".

وأضاف: "نحن في تنورين قررنا ان نقيم هذا الاحتفال برمزيته لكي نطلب من المسيح ونصلي لكي يعيد الناس الى المحبة والى محبة الآخر بعيداًمن محبة الذات على حساب الغير فنضع المصلحة الوطنية أمامنا لكي يعود لبنان الى ما كان عليه فنؤمن لأولادنا مستقبل خير وليس مستقبل تسابق على مغانم في الواقع هي فانية وزائلة. لعل هذا العيد يوقظ الضمائر ويضع المسؤولين، كل المسؤولين بدءا مني شخصياً،أمام مسؤولياتنا فنعي ان علينا واجبا وهو أن نعيد بناء دولتنا وننتخب رئيسا للجمهورية ونعيد بذلك الطمأنينة الى نفوس الناس. نتمنى ان يحمل العيد لنا هذه النعمة فنستيقظ بعد عيد الميلاد ونكتشف ان هناك جوا مختلفا عن الأجواء التي عشناها قبل الأعياد . علينا أن نصلي ولاسيما ان المساعي تعقد الامور لعل الصلاة تفيدنا".

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard