المشنوق: فرنجية رشّح نفسه لرئاسة الواقعية السياسية الصادقة

19 كانون الأول 2015 | 19:45

أكد وزير الداخلية نهاد #المشنوق، خلال احتفال "حزب الوطنيين الأحرار" بالذكرى الـ 10 لاستشهاد الصحافي جبران تويني ان "جبران افتتح أوسع تجربة مصالحة بعد الحرب"، مشيراً الى انه "لا يبنبغي ان نضيع هنا ونصبح مدمني صراع، مشيراً الى أن "الصراع الدائم لا يعني أنه وفاء لمن رحلوا".

وأوضح المشنوق: "أتيت منم فريق سياسي له شهدائه في النضال الوطني وعلى رأسهم رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري"، لافتاً الى "اننا لم نخن شهدائنا يوما، بل حفظنا ذكراهم بمحاولة حفظ الوطن الذي حافظوا عليه".

ومن جهة أخرى، لفت الى أن حديث سليمان فرنجية الأخير يمكن إختصاره بـ"تعالوا لنلتقي معاً في منتصف الطريق"، لافتاً الى أن فرنجية رشّح نفسه لرئاسة الواقعية السياسية الصادقة". وأكّد أن "لبنان كان وسيظل دائما وطن منتصف الطرق".

وعن التحالف العربي لمكافحة الإرهاب، أوضح المشنوق أننا "كما نجحنا في لبنان ان نواجه باعتدال الدولة الارهاب ورموزه، كذلك فإن الحلف المعلن يضع الدولة المعتدلة بدينها ودنياها بالصف الأول في الحرب مع العصابات الرهابية"، معتبراً انه "لا يمكن إلاّ ان نكون جزء من هذا الحلف". 

وقال ان "جبران تويني حاضر دائمنا لأنه تحول بشخصه وسلوكه الى مرادف موضوعي لفكرة الشجاعة، حيث يعود كل منا اليه في لحظة من يومه كأنه بيننا هنا".

وسألت الزميلة ميشال تويني في كلمتها، "لمَ لا نصل بعد إلى أي نتائج في التحقيق بجريمة اغتيال جبران، كما توصّلنا إلى نتايج في جرائم أخرى؟"

وكان ردّ المشنوق في هذا السياق: "كل الجرائم متشابهة والحق لا يضيع". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard