الموسوي ورعد انتقدا الإعلان عن انضمام لبنان إلى الحلف الإسلامي

19 كانون الأول 2015 | 15:54

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

أكد عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب نواف #الموسوي، أن "هناك آلية معروفة دستورياً لاتخاذ قرار انضمام #لبنان للتحالف الإسلامي تبدأ بالمادة 52، التي تقول ان رئيس الجمهورية هو الذي يتولى المفاوضة، أما التوقيع فيجب أن يذهب إلى الحكومة ويأخذ أكثرية الثلثين، ليحول بعدها إلى مجلس النواب ويقره"، مضيفاً ان الآلية "تحتاج إلى 3 محطات هي: رئيس جمهورية ومجلس وزراء ومجلس نواب، وعليه، فإن هذا الموضوع منته، والإعلان عن انضمام لبنان إلى ذاك الحلف، لا محل له لا من التاريخ ولا من الجغرافيا ولا من الإعراب، بل كأنه لم يكن أبداً، ولذلك فإننا لن نناقش هذه المهزلة".

كلام الموسوي جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه #حزب_الله لمناسبة مرور أسبوع على مقتل محمد علي مرتضى" (السيد أمير) في حسينية بلدة دير قانون رأس العين الجنوبية، في حضور عدد من العلماء والفاعليات والشخصيات، وحشد من الأهالي.

من جهته، أكد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب #محمد_رعد، خلال احتفال أقامه "حزب الله" في ذكرى اسبوع "محمد حسن علي أيوب"، في حسينية بلدة زفتا، في حضور شخصيات وفاعليات ومواطنين، أن "الرهان على مكافحة الإرهاب هو على هؤلاء الشهداء والمقاومين وكل الدول والاصدقاء التي تدعم هؤلاء المجاهدين"، مشدداً على "الرفض القاطع لمشاركة لبنان في مثل هذا التحالف المشبوه، بل واعتبار المشاركة فيه خطراً على إستقرار لبنان ووحدته، وعلى الأمن فيه، ذلك أن هذا التحالف يسير بلبنان وبالدول التي تشارك فيه إلى المجهول".

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard