هكذا ردّت موسكو على طرد صحافي روسي من بولندا

18 كانون الأول 2015 | 17:08

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

أعلنت السلطات الروسية اليوم، أنها طردت مراسل كبرى الصحف البولندية "غازيتا فيبورتشا"، في خطوة انتقامية بعدما طردت بولندا صحافيا روسيا.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على صفحتها على "فايسبوك"، إن الوزارة قررت "في إجراء مماثل وعلى مبدأ المعاملة بالمثل، سحب اعتماد الصحافي فالكاو رادزيفينوفيتش الذي يعمل في روسيا لحساب غازيتا فيبورتشا".

وأضافت أنه "بدءا من اليوم، لم يعد مسموحا للمراسل البولندي بممارسة عمله كصحافي في روسيا".
استدعي رادزيفينوفيتش في منتصف النهار من وزارة الخارجية الروسية المكلفة عمليات الاعتماد واعطاء التأشيرات للصحافيين الأجانب العاملين في روسيا.
وقال لوكالة ريا نوفوستي لدى مغادرته الوزارة "لقد طلبوا مني تسليم اعتمادي. وبدءا من الآن لم يعد في إمكاني العمل كمراسل".
وأضاف أن عليه مغادرة البلاد في غضون 30 يوما، وهو ما أكدته "غازيتا فيبورتشا" على موقعها الالكتروني.

وأكدت زاخاروفا أن "هذا الإجراء، الذي أضطررنا لاتخاذه، ليس خيارنا. ولكن ينبغي أن يفهم زملاؤنا الأجانب أن هناك عواقب لاضطهاد الصحافيين الروس من دون سبب".
سحبت السلطات البولندية في نيسان الماضي إقامة مراسل وكالة أنباء نوفوستي الروسية ليونيد سفيريدوف، للاشتباه في قيامه بأنشطة تجسس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard