الكونغرس الأميركي يقر قانوناً يفرض عقوبات على المصارف التي تتعامل مع "حزب الله"

16 كانون الأول 2015 | 18:05

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

من المتوقّع ان يقر الكونغرس الاميركي اليوم بشكل نهائي قانوناً يفرض عقوبات على المصارف التي تتعامل مع #حزب_الله.

كما سيفرض #الكونغرس عقوبات على تلفزيون "المنار"، التابع لـ"حزب الله"، الذي صنفته الولايات المتحدة منظمة "ارهابية"، وتسعى الى قطع بثه عبر الاقمار الاصطناعية.

ومن المتوقّع ان يقر مجلس النواب بعد ظهر اليوم هذا القانون الذي سبق وان صوّت عليه مجلس الشيوخ في السابع عشر من تشرين الثاني. وتتوقّع الغالبية البرلمانية ان يتم التصويت عليه بأكثرية ساحقة.

وأكّد مسؤول كبير في الإدارة الاميركية ان الرئيس باراك #اوباما سيوقّع على القانون بعيد إقراره. وأوضح ان الإدارة الاميركية مرتاحة "لتكثيف الضغوط على منظمة "حزب الله" الارهابية".

ويفرض القانون على الرئيس الاميركي اتخاذ الاجراءات اللازمة لفرض عقوبات على المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل مع "حزب الله" او تبيض أموالاً لحسابه.

كما يطلب من الإدارة الاميركية ان تقدّم الى #الكونغرس سلسلة من التقارير لالقاء الضوء على النشاطات الدولية لحزب الله خصوصا في اميركا اللاتينية وافريقيا ما وراء الصحراء وفي آسيا. كما سيتوجب على السلطة التنفيذية في واشنطن تحديد الدول التي تدعم حزب الله او تلك التي يملك فيها الحزب قاعدة لوجستية مهمة.

وقال متخصّص في مجال التشريع في مجلس النواب الاميركي: "لقد وسّع "حزب الله" مجال عمله لأن غالبية المصارف اللبنانية لا تريد التعامل معه".

كما يتوجّب على السلطة التنفيذية إبلاغ الكونغرس باي معلومات حول احتمال تعاطي مصارف مركزية اجنبية مع "حزب الله".

والمطلوب أيضاً بموجب هذا القانون ان تقدم الادارة الاميركية تقريراً الى الكونغرس خلال تسعين يوماً يتضمّن شركات الاقمار الاصطناعية التي تتعامل مع تلفزيون "المنار" لبث إرساله.

كما على الرئيس الاميركي خلال 120 يوماً أي في نيسان المقبل رفع تقارير تتضمن نشاطات حزب الله في مجال تهريب المخدرات واحتمال تورطه في نشاطات اجرامية بين الدول مثل الاتجار بالبشر.

ووضعت الولايات المتحدة "حزب الله" على لائحة المنظمات الارهابية منذ 1995.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard