أبرز المحطات في تونس منذ ثورة "البوعزيزي"

16 كانون الأول 2015 | 17:06

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

في ما يلي المحطات الرئيسية في تونس منذ ثورة كانون الأول 2010 التي أسقطت الرئيس زين العابدين بن علي بعد 23 سنة في السلطة وأطلقت حركات احتجاج في عدد من الدول العربية.

2010-2011: الثورة 

في 17 كانون الأول 2010، أقدم البائع المتجوّل محمد البوعزيزي في سيدي بوزيد (وسط غرب) على اضرام النار في نفسه احتجاجا على معاملة الشرطة ما ادى الى اطلاق حركة احتجاج شعبية ضد الفقر والبطالة. وتوفي البوعزيزي في الرابع من كانون الثاني.
وسرعان ما امتدت التظاهرات التي رافقتها اعمال شغب الى كافة انحاء البلاد.

وفي 14 كانون الثاني تجمّع الاف المتظاهرين في تونس وفي الضواحي للمطالبة برحيل بن علي الذي فر الى السعودية بعد حكم دام 23 عاماً بلا منازع ليكون اول رئيس عربي يغادر السلطة بضغط من الشارع. وأوقعت الثورة 338 قتيلاً.

2011: الاسلاميون يفوزون في الانتخابات

في 23 تشرين الأول فازت "حركة النهضة الإسلامية" التي عادت شرعية في اذار بـ89 مقعدا من اصل 217 في المجلس التشريعي في اول انتخابات حرة في تاريخ البلاد.

وفي كانون الاول، المجلس التاسيسي ينتخب المنصف المرزوقي الناشط اليساري والمعارض لبن علي رئيسا للجمهورية، بينما تم تكليف حمادي الجبالي الرجل الثاني في النهضة تشكيل حكومة.

2012: هجمات للاسلاميين

في حزيران ثم في آب، تتوالى تظاهرات تتخللها أعمال عنف وهجمات شنتها عناصر من التيار السلفي ومشاغبون.
وفي 14 ايلول هاجم مئات المتظاهرين الاسلاميين سفارة الولايات المتحدة في تونس بعد بث مقتطفات من شريط معاد للإسلام على الانترنت. سقط اربعة قتلى من المهاجمين وعشرات الجرحى.

وبين 27 تشرين الثاني والاول من كانون الاول اندلعت صدامات في سليانة جنوب تونس توقع 300 جريح. كما تطال الاضرابات والتظاهرات العنيفة احيانا قطاع الصناعة والخدمات العامة من وسائل النقل الى التجارة. وتتركز المواجهات في المناطق المهمشة اقتصادياً.

2013: اغتيال معارضين

في السادس من شباط تم اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في العاصمة تونس بينما اغتيل المعارض القومي اليساري محمد البراهمي بالقرب من العاصمة في 25 تموز. واعلن جهاديون موالون لتنظيم الدولة الاسلامية تبني عمليتي الاغتيال اللتين اثارتا ازمة سياسية.
وفي محاولة لوضع حد لهذه الازمات، اعلن الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والهيئة الوطنية للمحامين التونسيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان تشكيل رباعي لرعاية الحوار الوطنية لانقاذ العملية الانتقالية الديموقراطية.
في 29 تموز قتل ثمانية جنود في جبل الشعانبي على الحدود مع الجزائر حيث تلاحق السلطات مجموعة مرتبطة بالقاعدة منذ 2012.

2014: اول انتخابات رئاسية حرة

في 26 كانون الثاني وبعد اشهر من المفاوضات الصعبة للخروج من الازمة السياسية، القادة التونسيون يوقعون الدستور بعد تاخير استمر اكثر من عام.
وفي 26 تشرين الاول فاز حزب نداء تونس المعادي للاسلاميين بقيادة الباجي قائد السبسي بالانتخابات التشريعية بعد حصوله على 86 مقعدا من اصل 217 في البرلمان متقدما على حزب النهضة. وبعدها بشهرين يتم تشكيل حكومة تكنوقراط بقيادة مهدي جمعة والاسلاميون يتخلون عن السلطة للتحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية العام الحالي.

2015: اعتداءات

في 18 اذار قتل 21 سائحاً اجنبياً وشرطي تونس في اعتداء على متحف باردو في العاصمة تونس.
في 26 حزيران اوقع اعتداء على فندق بمرسى القنطاوي بالقرب من سوسة (جنوب) 38 قتيلا من بينهم 30 بريطانياً.
واعلن تنظيم الدولة الاسلامية تبني الهجومين.
وتواجه البلاد منذ 2011 تزايدا في الهجمات الجهادية التي أدّت أيضاً الى مقتل عشرات الشرطيين والعسكريين. وأعلنت كتيبة عقبة بن نافع، المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي مسؤوليتها عن العديد من الهجمات.

2015: نوبل السلام

في 10 كانون الاول تسلم الرباعي الراعي جائزة نوبل للسلام تكريما لجهوده في عملية الانتقال الديموقراطي في تونس عبر الحوار. ودعا حائزو نوبل للسلام خلال حفل تسليم الجائزة الى جعل مكافحة الارهاب "اولوية مطلقة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard