الى متى يستمرّ الحريري في ترشيح فرنجيه؟

15 كانون الأول 2015 | 13:50

المصدر: " النهار"

  • المصدر: " النهار"

لا يخفي أكثر المتحمسين للمبادرة التي أطلقها الرئيس سعد #الحريري لترشيح رئيس " تيارالمردة" النائب سليمان #فرنجيه لرئاسة الجمهورية أن فرص نجاحها اصبحت ضئيلة جداً حتى لا نقول مستحيلة، نظرا الى سيل الاعتراضات التي انصبت من أركان في ضفتي 8 و14 آذار.
ومن هنا يرى مراقبون ان حظوظ هذه التسوية تراجعت، على الرغم من الدفع الايجابي الذي يعمل الحريري على ضخه وانه لا يزال في الامكان ايصال فرنجيه الى سدة الرئاسة. وثمة من يطرح سؤالا من نوع: ماذا يمكن ان يفعل الحريري في الاسابيع المقبلة وتحديداً مع مطلع السنة المقبلة بتأكده من عدم انتخاب فرنجيه؟
وفي انتظار ما سيعلنه فرنجيه في اطلالته التلفزيونية مساء الخميس المقبل التي سيتناول فيها ما رافق عملية ترشيحه واين تعطلت، سيشدد الرجل على صدقية الحريري في الخطوة التي اقدم عليها وسيرد عنه الاتهامات التي طاولته ورددها البعض في حق رئيس "تيار المستقبل"، منها ان ما اقدم عليه اشبه بالمناورة التي تهدف الى إيجاد مشكلات في صفوف 8 آذار واحراج "#حزب_الله" في الاختيار بين فرنجيه ورئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون، الا ان الحزب تجاوزها على طريقته بعدما اوضح السيد حسن نصرالله حقيقة موقفه حيال فرنجيه الذي سيعمل قدر الامكان على اخفاء غضبه من موقف حليفه عون والصد الذي اقامه في وجهه وتعطيل مبادرة الحريري. ومن يعرف شخصية نائب زغرتا جيدا يدرك انه لن يستطيع اخفاء عتبه على حلفاء له في 8 آذار وفي مقدمهم عون، وهذا ما سيظهر على قسمات وجهه بسبب صراحته المعهودة، حيث يطلق مواقفه من دون قفازات.
وفي غضون ذلك، ترى جهات متابعة ان الحريري سيسلم في النهاية بفشل التسوية التي عمل على تسويقها وانضاجها. وباء ت محاولاته في النهاية بالفشل، على الرغم من الجهد الذي بذله رئيس " اللقاء الديموقراطي" وليد #جنبلاط في هذا الشأن. ولم يكتف عند هذه الحدود بل اطلق جملة من الانتقادات في حق قوى وشخصيات متناقضة في الخط الساسي في 8 و14 آذار عملت مجتمعة على تعطيل فرصة انتخاب فرنجيه والنيل من الحريري.
اما على خط رئيس مجلس النواب نبيه بري، فقد تبين انه مارس في الايام الاخيرة سياسة الانكفاء حيال ترشيح فرنجيه، علماً انه كان يتمنى انتخاب الزعيم الشمالي والانتهاء من هذا الاستحقاق الرئاسي الذي يعطل بسبب الشغور الحاصل مجلسي النواب والوزراء وتشبث كل فريق بموقفه السياسي وسط ازمة تلفّ البلاد وتهدد كل مؤسساتها.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard