طوني خوري أسلم الروح قرب الكنيسة... هذه تفاصيل الحادث

14 كانون الأول 2015 | 18:01

بخلت الحياة على طوني خوري فلم تُعطه سوى 34 عاماً. الشاب المعطاء والمندفع الذي كرَّس سنوات عمره في خدمة الناس عبر تطوعه في الصليب الأحمر اللبناني كان الموت أسرع منه، فخطفه باكراً.

في تفاصيل الحادث، كان طوني يكحِّل جدار كنيسة مار نهرا بقرقاشا، فسقط من على السقالة وتوفي على الفور. وشرح الدكتور يوسف طوق من مستشفى بشري في اتصال لـ"النهار" أنَّ "طوني سقط من علوٍ مرتفع فانكسرت الجمجمة ما أدَّى إلى نزف في الدماغ، إضافةً إلى تضرر صدره وأضلعه. ففارق الروح قبل وصوله إلى المستشفى".
لم تتمكن "النهار" من الإتصال بالعائلة المفجوعة، فالخبر حلَّ كالصاعقة على والدة طوني وشقيقيه وشقيقتيه. الأمُّ الثكلى فقدت شاباً مندفعاً بعدما غدر الموت بها وأخذ زوجها. يخبر خال طوني "النهار" أنَّ "شباناً رأوا طوني وهو يسقط فاتصلوا بالصليب الأحمر وأسعفوه، لكنه ما لبث أن توفي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard