أميركا تتهم شركتي صرافة لبنانيتين بتبييض الأموال

24 نيسان 2013 | 13:40

اتهمت الولايات المتحدة شركتي صرافة لبنانيتين بالمساهمة في تبييض أموال عصابة دولية لتهريب المخدرات وتمويل "حزب الله".
وأفادت وزارة الخزانة الأميركية ان شركتي "قاسم رميتي وشركاه" و"حلاوي وشركاه" تحوم حولهما "شكوك أساسية في تبييض الأموال"، ما سيحرمهما على الارجح من التعامل مع النظام المالي الأميركي. وتعتقد الوزارة أن عشرات الملايين من الدولارات من عائدات المخدرات وأموال أخرى غير شرعية حولت من خلال الشركتين.
وجاء هذا الاجراء بعد تحقيق استغرق سنوات كشف ما تقول الولايات المتحدة إنه صلات وثيقة بين مهربي المخدرات في أميركا اللاتينية و"الجماعات المتشددة في الشرق الأوسط مثل حزب الله".
وقال وكيل وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية ديفيد كوهين إن "حزب الله منظمة مكتملة تلقت تمويلاً من ايران ببذخ على مدى سنوات، وهو كذلك مؤسسة تتحول بشكل متزايد الى الجريمة لتمويل نفسها في وقت تتصاعد لضغوط المالية على ايران وصار الوضع المالي لايران اكثر ضعفاً".

وأضاف: "كما توضح النتائج التي توصلنا إليها اليوم، فإن كلا من شركتي رميتي وحلاوي وسعت من تعاملها مع مهربي المخدرات الكبار ومبيضي الأموال على مدى السنوات القليلة الماضية لسد الفجوة التي حدثت بعد استهداف عمليات البنك اللبناني الكندي وشركتي صرافة أخريين من خلال الإجراءات التي اتخذناها العام 2011".

ويعتقد مسؤولون أميركيون أن عائدات المخدرات تُبيض في شركات صرافة في لبنان ومناطق أخرى في الشرق الاسوط، ويتم نقل بعض الأموال الى "حزب الله". كما أن عصابات للمخدرات تنقل العائدات من خلال تهريب كميات كبيرة من الأموال النقدية عن طريق وكلاء السيارات في الولايات المتحدة وشحنات البضائع الاستهلاكية المتجهة الى آسيا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard