تحذير من تفاقم الأوضاع الإنسانية في سوريا

8 كانون الأول 2015 | 11:59

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الأوجاع (أ ف ب).

حذّرت منظمة "أطباء بلا حدود " الدولية من أنها قد تضطر إلى إغلاق المستشفى التابع لها في محافظة حلب في شمال #سوريا قرب الحدود التركية بعد تصاعد وتيرة القتال والقصف خلال الأسبوع الماضي ، الأمر الذي عرّض النشاطات الطبية للخطر في المستشفيات والنقاط الصحية القليلة المتبقية في المنطقة، وأدى إلى شلل في حركة تسليم مواد الإغاثة الإنسانية التي كانت محدودة أصلاً، إلى أكثر من نصف مليون شخص في المنطقة.

وقال منسّق مشاريع المنظمة في الشمال السوري كارلوس فرانسيسكو إنه في الأيام الأخيرة، اقترب القصف أكثر فأكثر من مستشفى المنظمة، بعد تصاعد وتيرة القتال شرق منطقة إعزاز وجنوبها، مما أدى إلى تعريض المرضى والطاقم الطبي لخطر شديد. ولفت الى إن عدد المرضى يستمر في الارتفاع جراء إغلاق العديد من المراكز الصحية الأخرى في الأشهر الأخيرة بسبب الاشتباكات، "حتى أننا اضطررنا إلى تقليص نشاطنا نهاية الأسبوع الفائت، ونخشى أن تكون الخطوة التالية هي الإغلاق النهائي للمستشفى الذي يساعد أكثر من 50,000 شخص".

ويذكر أن مستشفى منظمة "أطباء بلا حدود" في منطقة إعزاز هو واحدٌ من المرافق الطبية الرئيسية التي لا تزال تعمل في المنطقة الريفية الواقعة بين حلب والحدود التركية، وهو يقدم خدمات الجراحة الطارئة والرعاية الداخلية والولادات الآمنة.

وفي شهر تشرين الأول وحده، قصف 12 مستشفى في شمالِ سوريا، بينها ستة مستشفيات تدعمها "أطباء بلا حدود".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard