هذه هي "الارهابية" التي نفذت هجوم كاليفورنيا

5 كانون الأول 2015 | 10:51

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

بثت شبكة "اي بي سي" الاميركية للتلفزيون صورة أولى لتاشفين مالك التي يشتبه في تورطها في هجوم برناردينو بـ #كاليفورنيا مع زوجها سيد رضوان فاروق.

وتاشفين مولودة في باكستان، وانتقلت الى #السعودية قبل 25 سنة. مسؤولان باكستانيان أوضحا إنها عادت الى باكستان قبل خمس أو ست سنوات لتدرس الصيدلة. تعرفت على سيد رضوان فاروق على موقع للتعارف على شبكة الانترنت وتزوجا في صيف 2014.ودخلت أميركا بموجب تأشيرة "كي 1" كخطيبة لفاروق، وحصلت على "الغرين كارد" الصيف الماضي.

وتأشيرة "كي 1" يستخدمها عشرات الاف الاميركيين كل سنة لاستقدام شريك او شريكة حياتهم من الخارج. ومن اصل 61 مليون زائر موقت في 2013، وصل 26 الفا الى الولايات المتحدة بتأشيرة من هذه الفئة - بينهم 272 فقط من الرعايا الباكستانيين بحسب احصاءات وزارة الامن الداخلي الاميركية. وهذه التأشيرة تسمح لاجانب بدخول الولايات المتحدة للزواج من الشريك الاميركي. والزواج يجب حكما ان يتم في غضون 90 يوما، ويبدو ان هذه كانت الحال بالنسبة لهذين الزوجين

ووبدأ أفراد من المخابرات الباكستانية الاتصال بعائلتها في إطار التحقيق. وقال مسؤولان أميركيان إن المحققين الأميركيين يدرسون دليلا على أنها بايعت أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية". ولفتا الى أن هذا الزعم إذا ثبت، فسيقلب الأمور رأسا على عقب في التحقيقات.

ومرد هذا الاشتباه هو ما يقول مسؤولون من "الاف بي اي" من أنها نشرت المبايعة ذلك على صفحة عبر "فايسبوك" تحمل اسما مختلفا.
وفي أي حال، يبدو أن التحقيق الذي بدأ في إقدام مالك وزوجها الاميركي سيد فاروق على قتل 14 شخصا وجرح 21 آخرين الأربعاء في مدينة سان برناردينو في كاليفورنيا، يتحول شيئا فشيئا تحقيقا في هجوم ارهابي.

وقال مسؤول لصحيفة "النيويورك تايمس": "في هذه المرحلة نعتقد أنهما كانا أكثر تطرفا ومتأثرين بالتنظيم الذي دفعهم الى القيام بعملية اطلاق النار".
وكان مكتب التحقيقات الفيديرالي "أف بي آي" بدأ بتحليل مضمون هواتف محمولة واقراص مدمجة تعود الى الزوجين.ويبدو أنه يملك ادلة على ان فاروق كان على تواصل مع متشددين محليا وفي الخارج قبل سنوات.

وصباح اليوم، بثت  إذاعة البيان التابعة لتنظيم #الدولة_الإسلامية على الانترنت إن "اثنين من أنصار التنظيم المتشدّد نفذا الهجوم على مركز في مدينة سان برناردينو في كاليفورنيا".

وقتلت تاشفين مالك (27 عاما) وزوجها سيد رضوان فاروق (28 عاما) في تبادل إطلاق نار مع الشرطة بعد ساعات من مذبحة الأربعاء خلال حفل بمنشأة لذوي الاحتياجات الخاصة في سان برناردينو التي تبعد 100 كيلومتر إلى الشرق من لوس أنجليس. والهجوم هو أكثر حوادث إطلاق النار دموية في الولايات المتحدة منذ ثلاث سنوات.

اصدقاءه يسخرون من لحيته

وقال وكيل عائلة فاروق المحامي ديفيد تشلسي للصحافيين أن سيد رضوان فاروق لم يكن لديه اصدقاء، وكان زملاءه في العمل يسخرون من لحيته.وأضاف:"كان معزولا جدلا ومنطويا على نفسه.لم يكن لديه اصدقاء، أو ربما كان لديه صديق واحد".

وكان زملاء لسيد فاروق في العمل وصفوه بأنه  خجول ومهذب يمارس هواية اطلاق النار. وهو اميركي من اصل باكستاني كان يعمل مفتشا صحيا في الاجهزة العامة في سان برناردينو معروف ب"انطوائه" ولم يكن له اصدقاء كما صرح محاميا عائلته الجمعة. وصفه ياسر شحاتة الذي يتردد على المسجد نفسه الذي كان يقصده فاروق انه كان "هادئا وخجولا" ومهذبا وكان "لديه كل شيء ليكون سعيدا".  

أما تاشفين فقال المحامي ديفيد تشلسي إنها كانت "ربة منزل نموذجية" تعتني بطفلتها التي لا تتجاوز الستة اشهر. وكانت الشابة ترتدي النقاب والرجال في عائلة فاروق "لم يروا وجهها على الاطلاق لانها كانت تخفيه بالبرقع". وعندما كان افراد عائلة فاروق يزورون الزوجين وطفلتهما "كانت النساء يجلسن مع النساء والرجال مع الرجال". ولم تكن تاشفين تقود سيارة بناء على رغبتها بحسب المحاميين

أسلحة

وقال مسؤولون إن الزوجين حازا بندقيتين هجوميتين وآلاف الذخائر لمسدسين سريعي الطلقات و12 قنبلة أنبوبية في منزلهما وكانت تلك الأشياء معهما حين قتلا. وقال المصدر الحكومي الأميركي إنه بالنظر لهذه الكمية الكبيرة من الأسلحة والذخيرة فإن المحققين يحاولون الجزم إن كان الاثنان اعتزما شن المزيد من الهجمات.
وكان فاروق وهو مواطن أميركي من مواليد ولاية إيلينوي وابن لمهاجرين باكستانيين يعمل كمفتش في إدارة الصحة البيئية بمقاطعة سان برناردينو، وهي الهيئة صاحبة الحفل الذي يتهم مالك وفاروق بشن الهجوم فيه.
وقال مصدر الحكومة الأميريكية إن المحققين يراجعون تقريرا بأن فاروق تشاجر مع أحد زملائه بالعمل حين دان ذلك الشخص ما قال إنها "مخاطر كامنة في الإسلام" قبل وقوع الحادث.
وقال كريستيان نواديكي الذي زامل فاروق في العمل لخمس سنوات متحدثا لمحطة (سي.بي.إس) الإخبارية: "أعتقد أنه تزوج من إرهابية".
وقالت مصادر بالحكومة الأميركية إنه بينما قد يكون الهجوم مستلمهما من فكر "الدولة الإسلامية" فإنه لا يتوفر أي دليل على أنه نفذ بتكليف مباشر من التنظيم.
التحقيق يمتد لباكستان
قال أحد أفراد عائلة تاشفين مالك إن مسؤولين من المخابرات الباكستانية اتصلوا بالعائلة في باكستان في إطار التحقيق..

وقال جواد رباني وهو عم تاشفين في مقابلة: "عرفت بأمر هذه المأساة اليوم حين اتصل بي بعض المسؤولين من المخابرات ليسألوني عن علاقتي بتشفين".
وأضاف: "سمعت في الأخبار بوقوع هذه المأساة لكني لم أتخيل أبدأ أن تكون واحدة من أفراد عائلتي. نحن في صدمة بالطبع".

وما كادت اصول تاشفين مالك وسيد فاروق تعرف حتى طالب السناتوران جيف سيشنز وتيد كروز من ادارة الرئيس باراك اوباما كشف ملفيهما لدى دوائر الهجرة وكذلك ملفات ذويهما. كما لفت جيف سيشنز الذي يتراس اللجنة الفرعية لشؤون الهجرة في مجلس الشيوخ ايضا الى ان باكستان هي البلد المسلم الذي يتلقى اكبر عدد من البطاقات الخضراء. وهو من البرلمانيين الذين يدعون الى وقف استقبال لاجئين آتين من الشرق الاوسط.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard