سفير الإمارات: نتمنّى أن نشهد رئيساً للبنان في الأيام المقبلة

3 كانون الأول 2015 | 14:15

أقام سفير دولة #الإمارات العربية المتحدة حمد سعيد الشامسي استقبالاً في العيد الوطني الـ44 لبلاده في فندق "فينيسيا إنتركونتيننتال" في بيروت، حضره ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب أيوب حميد، ممثل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير الدفاع الوطني سمير مقبل، ممثل رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، الرئيس حسين الحسيني، ممثل عن الرئيسين سعد الحريري وفؤاد السنيورة النائب عمار حوري، والوزراء رمزي جريج ، الياس بو صعب ، رشيد درباس، محمد المشنوق، غازي زعيتر ونبيل دو فريج وفاعليات سياسية ودينية وحشد من السفراء العرب والاجانب وشخصيات.

والقى الشامسي كلمة جاء فيها: "نحمل كل الحب للبنان، حكومة وشعباً ومؤسسات، ونتمنى أن يعم الخير والاستقرار وأن نشهد في الايام المقبلة رئيساً جديداً للجمهورية وإني على ثقة، بأن هذا البلد الذي استطاع أبناؤه أن يتركوا بصمة في كل بقاع العالم، سيستطيعون اجتياز هذه المرحلة الدقيقة واستعادة الدور الريادي الذي طالما تميز به لبنان".

اضاف: "مواقفنا هذه ما هي الا ترجمة واضحة لنهج القيادة الرشيدة في الدولة والتي تقوم على عدد من المبادئ الثابتة التي أقرها المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) ويكملها اليوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) بنفس العزيمة والرؤية والطموح وهي الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وتسوية المنازعات بالطرق السلمية وتعزيز السلام والاستقرار والأمن في الساحتين الإقليمية والدولية إضافة إلى العمل على بناء أسس الحوار والتعايش بين الحضارات والثقافات والأديان والشعوب المختلفة ودائما على قاعدة التسامح والانفتاح بعيداً من النزاعات والتطرف والتعصب والعنف الذي نرفضه ونحاربه ونسعى بجهد وصبر وعزم على اعلاء نهج الاعتدال، نهج الوضوح والعلم والفكر".

وأكّد أنّ "السياسة الخارجية التي تنتهجها دولة الإمارات تمثل نموذجاً للحيوية والفاعلية والنجاح وذلك بفضل الرؤية الحكيمة والثاقبة لحضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، حيث استطاعت دولة الإمارات منذ عهد المؤسس وإلى اليوم بناء أفضل العلاقات والشراكات الاستراتيجية مع العديد من دول العالم كان لها عظيم الأثر على اقتصادنا الوطني حيث يحتل اقتصاد الدولة اليوم مراتب متقدمة جدا وينافس أهم الاقتصادات العالمية. كذلك ساهمت هذه السياسة في تعزيز حضور الإمارات ومكانتها على الصعيد الإقليمي وفي المحافل العالمية".

وأمل الشامسي بأن تنعم المنطقة العربية بالهدوء والامان والاستقرار واستتباب الاوضاع فيها خصوصا في ظل الظروف والتحديات التي تواجهها بعض بلداننا العربية. وأشار إلى أن "اللحظة السياسية الحالية، لحظة تاريخية تتطلب قرارات شجاعة وخيارات صائبة، قرارات تغلب مصلحة الوطن على كل ما عداها وتفتح الباب امام مرحلة جديدة عنوانها الاساسي الاستقرار السياسي والامني كسبيل لحماية الشعوب وضمان حقوقها(...)".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard