رعب في كاليفورنيا... مَن هما سيد فاروق وتشافين مالك؟

3 كانون الأول 2015 | 12:47

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

منفذا هجوم سان برناردينو في كاليفورنيا هما سيد رضوان فاروق الذي يعمل مفتشاً صحيا في المدينة وامرأة تدعى تشافين مالك (27 سنة) قالت الشرطة إنها زوجته. وللاثنين طفلة في شهرها السادس. ومع أنه دوافعهما لا تزال مجهولة، بدأت التحقيقات تكشف خيوطا مهمة في هذا الهجوم الذي ارعب #كاليفورنيا.

وفي رواية مسؤول فيديرالي كبير أن فاروق غادر احتفالا ميلاديا في المركز الصحي الذي يعمل فيه بعد دخوله في سجال مع بعض الاشخاص ثم عاد مع مالك يحملان اسلحة. وفي سجلات المركز الصحي، يظهر ان فاروق يعمل هناك منذ خمس سنوات، وأنه حقق عام 2013 نحو 53 الف دولار. وهو متخرج من جامعة سان برناردينو في كاليفورنيا مع شهادة في الصحة البيئية عام 2009.

هادئ ومهذب
زملاء له في العمل وصفوه بأنه هادئ ومهذب.
باتريك بكاري روى أن المشتبه فيه غاب نحو شهر في الربيع الماضي، ويقول البعض إنه ذهب الى السعودية. وعندما عاد سمع أنه تزوج، والمرأة التي قال انها صيدلانية تعرف عليها عبر الانترنت وقد رزقا بطفلة لاحقا.ولفت الى أن فاروق المتحفظ لم تظهر عليه اية علامات على تصرف غير عادي، الا أنه أرخى ذقنه قبل بضعة اشهر.
بكاري وكريتسيان نوايديك قالا إنه عمل معهما سنوات، ولكنه كان متحفظا.ومع أن الرجل الطويل والنحيل كان مسلما ملتزما الا أنه نادرا ما ناقش مسألة الدين في العمل.
غريزيلدا ريزنغر التي عملت مع فاروق حتى ايار الماضي قالت ل"لوس انجليس تايمس" :"لم يلفت انتباهي يوما أنه متطرف، ولا حتى أوحى لي بنيات مشبوهة".
وروى بكاري إنه كان جالسا الى الطاولة نفسها مع فاروق الاربعاء قبل أن يغادر مسرعا تاركا معطفه على الكرسي.
وأوضح فرحان خان المتزوج من شقيقة فاروق أنه عرف فاروق كل حياته، وأنه مصدوم كبقية العائلة مما حصل. ولفت الى الصور التي توزع على الانترنت ليست للمشتبه فيه، وإنما لشقيق فارق الذي كان في العمل اثناء الهجوم.

متدين جدا؟
ولفاروق حساب في موقع عرف عن نفسه بأنه"للاشخاص الذين يعانون اعاقات والمتزوجين مرة ثانية".وفي بروفايله يقول فاروق أنه "يحب العمل في السيارات العصرية وقراءة الكتب الدينية ويحب تناول الطعام خارجا احيانا".ويقول ايضا انه يحب السفر والخروج مع اخته الصغيرة واصدقائه.وفي البروفايل نفسه، يقول إنه يتحدر من عائلة مسلمة مع قيم عائلية "شرقية وغربية".
وليس واضحا تاريخ فتح هذا الحساب، الا أن والده قال "النيويورك دايلي نيوز" أن فاروق كان متدينا جدا، موضحا أنه "كان يذهب الى العمل ويعود للصلاة ثم يعود الى العمل".

ويحاول المحققون التكهن بدوافع فاروق، وسط روايات متضاربة عما حصل.
ولم يستبعد مساعد مدير مكتب التحقيقات الفيديرالية "اف بي اي" في لوس انجليس ديفيد بوديش فرضية الارهاب، قائلا:"سنذهب الى اين تقودنا الادلة.نحن بالتأكيد نتحرك بالتأكيد على أساس ان #الارهاب هو احتمال".
مسؤول أميركي رفيع المستوى أوضح أن فاروق لم يكن هدفا لاي تحقيق يتعلق بنشاط ارهابي، ولم يكن مصدر قلق لل"اف بي اي" قبل هجوم الاربعاء، بينما أفاد مسؤولون آخرون ان مكتب التحقيقات يبحث في صلة محتملة بين فاروق وشخص واحد على الاقل مشتبه في تورطه بالارهاب منذ سنوات.
الانطباعات الاولية توحي بأن المهاجمين كانا مستعدين للاعتداء "وكانت هناك درجة ما من التخطيط".

تفجير من بعد؟
وقال مسؤول في الشرطة إنهما كانا "مرتديين ازياء داكنة، نوع من العتاد التكتيكي، ويحملان بنادق وأسلحة اوتوماتيكية".
واثنان من الاسلحة التي عثر عليها يعودان الى فاروق.اشتراهما في طريقة قانونية قبل ثلاث أو اربع سنوات، بحسب أحد المسؤولية.واثنان آخران من الاسلحة اشتراهما شخص آخر، ربما زميل سابق له في السكن، قبل ثلاث أو اربع سنوات. الا أن المسؤولين لا يعتقدون أن لذلك الشخص علاقة بالهجوم.
وعثر على كيس يعتقد أنه لمطلقي النار، داخل قاعة المؤتمرات. ووجد المحققون في داخله ثلاث عبوات بدائية مشحونة بمسحوق اسود ومثبتة بسيارة تسير من بعد.

وقال أحد مسؤولي انفاذ القانون إنه أمكن العثور على جهاز التحكم للسيارة داخل السيارة الرباعية الدفع التي قتل فيها فاروق ومالك برصاص الشرطة. وأوضح المسؤول إن هذا يعني إن الزوجين كانا ينويان استخدام جهاز التحكم لتفجير العبوات من بعد، فاما ان الجهاز لم يعمل أو أنهما لم يحاولا استخدامه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard