غموض في أفغانستان حول مصير زعيم "طالبان"

3 كانون الأول 2015 | 12:42

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

سارع مسؤولون أفغان اليوم الى تحديد مصير زعيم حركة #طالبان الملا أختر منصور، بعدما اعلنت مصادر استخباراتية انه اصيب بجروح خطيرة في تبادل لاطلاق النار على خلفية مشادة بين قادة الحركة المنقسمة.

وما زال مصير منصور غير معروف وهو ما يهدد بعرقلة الجهود الاقليمية المتجددة لاطلاق محادثات سلام مع حركة طالبان.
اندلع هذا الاشتباك بعد اربعة اشهر فقط من تعيين منصور زعيما لطالبان وسط انقسامات داخل الحركة. وتوقفت محادثات السلام بعدما اكد المتشددون وفاة الزعيم التاريخي للحركة الملا عمر في أواخر تموز.

ونفت طالبان رسميا التقارير التي تفيد عن وقوع تبادل لاطلاق النار، قائلة ان "لا أساس لها من الصحة".
لكن مصادر في حركة طالبان قالت ان اطلاق النار وقع خلال اجتماع في منزل احد القياديين بعد مشادة كلامية تطورت الى خلاف.
وقال سلطان فايزي المتحدث باسم نائب الرئيس الافغاني عبد الرشيد دوستم: "نحن نحاول تحديد ما اذا كان منصور حيا ام ميتا".

واوضح مسؤول كبير في الاستخبارات الباكستانية ان منصور "اصيب بجروح خطيرة" خلال ما وصفه بـ"تبادل كثيف لاطلاق النار" اثناء اجتماع لقادة المتمردين قرب بلدة كويتا.

واكد مسؤول في الاستخبارات الافغانية ومصادر من المتمردين قريبة من جماعة منصور هذه الرواية لفرانس برس، مشيرين الى اطلاق النار اسفر عن مقتل اربعة أعضاء على الأقل من طالبان واصابة العديد بجروح.

واعتبر مسؤول غربي في كابول ان "التقارير ما زالت غامضة، لكن الحجم الهائل من الشائعات التي تشير إلى أن شيئا ما قد حدث لمنصور سيزيد من الضغط على طالبان لتقديم دليل على أنه ما زال حيا".

واضاف ان "نشر نفي على موقعهم الالكتروني لن يكون قابلا للتصديق بما فيه الكفاية، خصوصا بعد اخفاء وفاة الملا عمر لسنوات".

ويظهر تبادل اطلاق النار هذا عن الانقسامات العميقة داخل الحركة المتمردة، التي شهدت رسميا الشهر الماضي أول انقسام داخلي بعد ظهور فصيل منشق.

واختلفت المصادر حول المكان الذي وقع فيه تبادل اطلاق النار اذا قال البعض انه في قندهار كبرى مدن الجنوب ومهد طالبان.
لكن كل المصادر قالت ان اطلاق النار وقع خلال اجتماع في منزل عبدالله سرهدي القائد المقرب من منصور والمعتقل السابق في #غوانتانامو.

وقالت المصادر: "برزت خلافات خلال الاجتماع وتحولت الى شجار، فتح سرهدي النار فرد الباقون".

تخوض حركة طالبان معارك ضد الحكومة الافغانية وحلفائها في حلف شمال الاطلسي، بعد طردها من السلطة نهاية العام 2001 عبر تدخل عسكري بقيادة الولايات المتحدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard