اردوغان: سأستقيل فوراً إذا ثبتت مزاعم شراء تركيا النفط من "داعش"

2 كانون الأول 2015 | 18:00

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

 

حذّر الرئيس التركي رجب طيب #اردوغان روسيا من نشر "افتراءات" بعدما اتهمته موسكو بالضلوع مع عائلته في انشطة تهريب النفط من سوريا مع تنظيم #الدولة_الاسلامية.

وقال اردوغان في خطاب ألقاه في الدوحة وبثه التلفزيون التركي "لا يحق لأحد نشر افتراءات عن تركيا بالقول ان تركيا تشتري النفط من داعش".
واضاف متوعدا "اذا استمرت هذه الاتهامات فسوف نتخذ اجراءات"، لكن دون مزيد من التوضيح.

اتهم نائب وزير الدفاع الروسي اناتولي انتونوف "الطبقة الحاكمة السياسية (في تركيا)، ومن ضمنها الرئيس اردوغان وأسرته" بأنها "ضالعة في هذه التجارة غير الشرعية" للنفط مع تنظيم #داعش.

وقال انتونوف خلال مؤتمر صحافي دعي اليه لاول مرة صحافيون اجانب "يتبين ان المستهلك الرئيسي لهذا النفط المسروق من مالكيه الشرعيين سوريا والعراق هو تركيا. وتفيد المعلومات التي تم الحصول عليها ان الطبقة الحاكمة السياسية، ومن ضمنها الرئيس اردوغان واسرته، ضالعة في هذه التجارة غير الشرعية". واضاف ان "استهتار الحكومة التركية لا حدود له" مضيفا ان روسيا "حذرت مرارا من خطر التعامل مع الارهاب".

وتابع "الا تطرحون تساؤلات حول كون نجل الرئيس التركي يتولى رئاسة واحدة من ابرز شركات النفط وان زوج ابنته عين وزيرا للطاقة؟ يا لها من شركة عائلية رائعة!" معلقاً على تعيين صهر اردوغان بيرات البيرق وزيرا للطاقة.

ودون ان يرد صراحة على هذه الاتهامات الجديدة، كرّر اردوغان انه سيستقيل فورا اذا ثبتت هذه التهم.

وقال "لن ابقى لدقيقة واحدة في مقعد الرئيس اذا اثبتت روسيا هذه المزاعم، لكن من يروّجون هذه الافتراءات لا يجب ان يبقوا هم ايضا في كراسيهم".
واضاف ان "تركيا لم تفقد قيمها الاخلاقية الى حد شراء نفط من منظمة ارهابية".

وتشهد العلاقات الروسية التركية ازمة خطرة منذ اسقاط سلاح الجو الروسي طائرة روسية حربية في 24 تشرين الثاني على الحدود مع سوريا. وتقول انقرة ان الطائرة انتهكت مجالها الجوي الامر الذي تنفيه موسكو.

وفي وقت سابق اليوم، اتهم نائب وزير الدفاع الروسي اناتولي انتونوف الرئيس التركي رجب طيب #اردوغان وأسرته بـ"الضلوع" مباشرة في تهريب النفط مع تنظيم #الدولة_الاسلامية، في اتهامات روسية جديدة لتركيا بعدما اسقط الجيش التركي طائرة حربية روسية في 24 تشرين الثاني فوق الحدود السورية.

وقال انتونوف امام اكثر من 300 صحافي "يتبين ان المستهلك الرئيسي لهذا النفط المسروق من مالكيه الشرعيين سوريا والعراق هو #تركيا. وتفيد المعلومات التي تم الحصول عليها ان الطبقة الحاكمة السياسية، ومن ضمنها الرئيس اردوغان واسرته، ضالعة في هذا التهريب عير الشرعي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard