حليقو الذقون وباللباس العسكري... المحررون في أحضان عائلاتهم

1 كانون الأول 2015 | 15:53

وصل العسكريون المحررون الى السرايا الحكومي، حيث اقيم لهم استقبال رسمي حاشد، بحضور رئيس الحكومة تمام سلام واعضاء الحكومة  اضافة الى رؤساء الاجهزة الامنية.

وكانت لقطات مؤثرة جداً لحظة لقاء المحررين بعائلاتهم في باحة الاحتفال وقد بدوا حليقي الذقون واستعادوا شرف ارتداء بدلاتهم العسكرية الرسمية.

وشكر مدير عام الامن العام اللواء عباس ابرهيم كل من شارك في انجاز هذه العملية ، مشيراً الى ان "شروط التفاوضكانت شاقة وطويلة لكن سقف الكرامة الوطنية وعدم التخلي عن السيادة افضت الى تكريس حقوقنا وعدم التخلي عن عسكريينا".

 واشار الى ان الرئيس سعد الحريري كان مسانداً لنا واكد اينما حل ان هذا الملف وطنياً بامتياز وليس طائفياً، كما تقدم بالشكر الى امين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله، وقال: " ولن أدخل في التفاصيل".

من جهته أعلن رئيس الحكومة تمام سلام أنهكانت الوقفة المعبرة الصارخة الوطنية لمجلس الوزراء يوم ووجهنا بالعمل الارهابي ضد الوطن.

 وقال:  "أبطالنا العسكريين قاسوا وتحملوا وصمدوا فكانت لهم الحرية، وأمامنا إنجاز كبير يشكل تحديا لنا كبيرا وهو إطلاق ما بقي من عسكريين في الأسر لذا علينا ان نسعى لتحريرهم من أجل وحدة لبنان".

واكد ان التحديات والمفاوضات كانت صعبة وشاقة، توجه إلى اللبنانيين بالقول: "ثقوا بدولتكم وثقوا بحكومتكم فليس لكم سوى لبنان لأن لبنان بحاجة إلى كل أبنائه من عسكريين ومن كل الفئات".

ونوّه بجهود الأجهزة الأمنية بكافة مؤسساتها التي تضافرت جهودها طوال سنة و4 أشهر لاسترداد العسكريين، فعبرنا إلى الحرية والكرامة وإلى عزة لبنان.

وشكر كل الدول والقيادات التي سعت من اجل هذه الفرحة، وخصّ بشكل مميز دولة قطر وأميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. كما نوّه بالجهد الذي قام به اللواء عباس ابراهيم ومؤسسة الأمن العام التي ادارت هذا الملف بشكل جيد، وبخلية الأزمة.

 

وبعد استقبال السرايا، نزل الاهالي مع ابنائهم المحررين الى خيمة الاعتصام، وهناك تحدثوا للاعلام بعجالة عن تجاربهم في الاسر.

 

 

 

 

 

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard