تحذير هولندي من انهيار الاتحاد الأوروبي تحت ضغط الهجرة

27 تشرين الثاني 2015 | 15:45

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

حذر رئيس وزراء هولندا مارك روتي من انهيار #الاتحاد_الاوروبي، كما حصل للامبراطورية الرومانية، بسبب ازمة الهجرة مع استعداد بلاده لتسلم الرئاسة الدورية للاتحاد في كانون الثاني.

وهناك خلافات كثيرة داخل الاتحاد الاوروبي في شأن ادارة تدفق مئات الالاف من السوريين والعراقيين والاريتريين الهاربين من بلادهم.

ونقلت صحيفة "فايننشال تايمس" مساء الخميس عن روتي قوله: "المرحلة الاولى هي ضمان مراقبة الحدود. الامبراطورية الاوروبية برهنت لنا ذلك ونحن نعرفه جميعا، الامبراطوريات الكبرى تنهار اذا لم تتم حماية الحدود جيدا".

وكان روتي يتحدث الى صحافيين تمت دعوتهم من بروكسل قبل تولي هولندا رئاسة الاتحاد الاوروبي للنصف الاول من 2016 والتي جعلت من ازمة الهجرة احدى اولوياتها.

وقال روتي في تصريح نقلته صحيفة "اي يو اوبزرفر" الالكترونية: "علينا وقف تدفق المهاجرين القادمين الى اوروبا. لا يمكننا الاستمرار مع المستويات الحالية".

ودعا وزير الخارجية الهولندي برت كوندرز الاربعاء الى العمل على الابقاء على فضاء شنغن الذي يضمن حرية الحركة.

لكن وزير المال الهولندي ورئيس مجموعة الأورو يورن ديسلبلوم حذر الجمعة من ان مجموعة صغيرة من دول الاتحاد الاوروبي بينها هولندا قد تضطر الى تشكيل "شنغن مصغرة" اذا لم تحل الازمة.

وقال روتي في تصريح نقلته صحيفة الغارديان البريطانية، انه "ليس واثقا" من امكان التوصل الى اتفاق يتيح تفادي خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي قبل نهاية السنة.

واضاف: "عندما انظر الى مقترح ديفيد كاميرون ارى ان بعض الاشياء ممكن ولكن اخرى ستكون صعبة".
ومن اصعب المطالب الغاء المساعدات الاجتماعية للمهاجرين الاوروبيين خلال السنوات الاربع الاولى في المملكة المتحدة.
وقالت حكومة هولندا الجمعة انها ستوفر المزيد من المال للبلديات للمساعدة في استيعاب المهاجرين الذي حصلوا على حق اللجوء، وايجاد حلول لالحاق الاطفال بالمدرسة.

واضافت انها ستوفر 24 الف مكان لمن حصلوا على اللجوء على ان يتم ايجاد 42500 مكان اضافية لطالبي اللجوء.
تتوقع هولندا ان يبلغ عدد طلبات اللجوء اليها 60 الفا خلال 2015.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard