مقتل قيادي في جماعة اسلامية متطرفة في تبادل لاطلاق النار في باكستان

27 تشرين الثاني 2015 | 10:40

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

ذكر مسؤولون ان قياديا مهما في جماعة عسكر جنقوي الاسلامية المتطرفة المسؤولة عن سلسلة هجمات دامية ضد الاقلية الشيعية في باكستان قتل خلال تبادل لاطلاق النار مع الشرطة.
وكان هارون باتي احد كوادر عسكر جنقوي اوقف بمساعدة الشرطة الدولية (انتربول) الشهر الماضي في دبي وسلم الى باكستان.
وقال عمر فيرك المسؤول في الشرطة المحلية ان "باتي كان يخضع للاستجواب" وقاد الشرطة الى معقل للجماعة في مدينة لاهور شرق باكستان. واضاف ان ناشطين مسلحين اطلقوا النار خلال عملية الشرطة في الموقع.
وتابع ان هارون باتي وثلاثة مسلحين آخرين قتلوا في المبنى "خلال تبادل اطلاق النار".
ويعتبر ناشطو الدفاع عن حقوق الانسان سقوط القتلى في "تبادل لاطلاق النار" امرا مشبوها ويتهمون السلطات باستخدام ذلك ذريعة للتخلص من المجرمين والمتطرفين المزعجين بدون المرور بالمحاكم.
والنظام القضائي الباكستاني بطيء ويعتمد على شهادات بدلا من الادلة. وعادة تبوء الدعاوى ضد ناشطين في الجماعات الاسلامية مثل عسكر جنقوي بالفشل بسبب غياب الحماية للقضاة والشهود الذين يكونون في وضع هش امام التهديدات والضغوط.
وكان زعيم الجماعة مالك اسحق قتل في تموز الماضي مع 13 من الكوادر الآخرين لهذه الحركة الاكثر عداء للشيعة في باكستان.
لكن الجماعة المسؤولة عن بعض اعنف الهجمات في البلاد ما زالت ناشطة كما يؤكد المحللون.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard