ذهب عيار 24 وانتشاره في العالم

24 تشرين الثاني 2015 | 15:05

من صحيفة "نيويورك تايمز"

تختلف مفاهيم اختيار عيار #الذهب بين مختلف الحضارات والمناطق في العالم، فالبلاد الغربية تصنّع مجوهراتها بذهب من عيار يراوح بين 10 و18 قيراطاً فيتناسب التصميم المختار بين السعر المتاح وشكل القطعة المميز نسبةً الى لون الذهب بحد ذاته. أما في البلاد العربية فأهمية كبيرة تعطى الى المجوهرات من ذهب ذي 24 قيراطاً فتعتبر من الذهب الصافي وهي بمثابة قيمة المال الذي ننفقه على القطعة بالإضافة الى سعر تنفيذ التصميم. إن كلمة قيراط تعود الى نسبة الذهب الموجودة في القطعة وتعتبر المجوهرات المصنفة بـ24 قيراطاً من الذهب الصافي، وعدم شيوعه إلّا في بعض البلاد والقطع يعود الى عدم متانة الذهب كمعدن في حدّ ذاته. لذلك حين يدمج بأنواع معادن أخرى يصبح أكثر صلابة لتصاميم أكثر تطوراً ومن هنا أيضاً اختلاف لونه من الفاتح الى تدرجات الذهب الوردي.

سلّطت الضوء أخيراً صحيفة "النيويورك تايمز" على مجال صناعة المجوهرات ذات الـ24 قيراطاً في الصين حيث التقاليد في ذلك البلد الآسيوي أن تُصمّم وتُصنّع المجوهرات من الذهب الصافي ويتم شراؤها كهدية زفاف لإمكان بيعها بطريقة سهلة تحافظ على سعر القطعة من دون أن تخسر من قيمتها الأساسية. إلّا أن هذه المتاجر التي اعتادت التصاميم التقليدية المرتبطة بالحضارة الصينية والرموز التي تجلب الحظ، فقدت جمالها وأهميتها بالنسبة الى الجيل الجديد الذي يميل الى التصاميم المبتكرة. بخطوة للردّ على هذه النزعة الجديدة ومن خلال التقنيات الجديدة في مجال صناعة المجوهرات سنحت لماركات المجوهرات الصينية الفرصة لابتكار تصاميم جديدة من الذهب الصافي بطريقة أكثر متانة تسمح بإضافة الأحجار الكريمة والألماس إليها. لذا بدأت الماركات الصينية في التوسّع في متاجر مختلفة في العالم لنشر ابتكاراتها والذهب بالعيار الصافي ليكون بمثابة استثمار وقطعة تجميلية في الوقت عينه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard