من 11 أيلول إلى باتاكلان نجا من الموت

24 تشرين الثاني 2015 | 13:42

هو رجل أميركي نجا بحياته في مانهاتن – نيويورك عندما هاجم إرهابيون مركز التجارة العالمي في عام 2001، عاد لينجو من مجزرة أخرى بعد إطلاق النار خلال الهجوم على قاعة حفل باتاكلان في باريس عام 2015. الرجل البالغ من العمر 36 عاماً والذي يُدعى ماثيو، تمكَّن من الزحف إلى مكان آمن رغم إصابته برصاصة في ساقه من مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين اقتحموا حفل Eagles of Death Metal في العاصمة الفرنسية ما أدَّى إلى وفاة 89 شخصاً. 

وقال: "لقد زحفت سنتيمتراً تلو الآخر حتى وصلت إلى باب الخروج، حيث أمسكت مقبضه بإصبع واحدة". عند خروجه من القاعة، وصل إلى الشارع، حيث أنقذه الصحافي في "لوموند" الفرنسية يدعى دانيال بساني، الذي كان قد صوَّر الهجوم من شقته الموجودة في الشارع نفسه.

وكان الصحافي قد بدأ التصوير من دون معرفة ما يحدث، ثمَّ التقط صورة لامرأة حامل في محاولة للهروب من المذبحة. وبعدما شعر بأنَّ إطلاق النار انتهى، خرج الصحافي من منزله متوجهاً نحو الرصيف بالقرب من باتاكلان حيث هرع لمساعدة ماثيو إلى رجل آخر كان يرتدي ملابس سوداء ونقله إلى شقته.

وقال ماثيو في حديث لـ "لوموند": "لعبت دور الميت عندما شعرت بأنَّ شخصاً يحاول سحب ذراعي، لم أنظر إلى أحد، قلت في قلبي: أنا أحبك يا ملاكي". وخلال قيام الصحافي بسحب ماثيو أطلق النار عليه في الجزء العلوي من ذراعه. وأضاف بساني: "شعرت بشيء دافئ، ثمَّ سمعت كلمات بذيئة، ومرة أخرى، طلقات نارية. في ذلك الوقت كنت على اتصال دائم عبر الهاتف مع زملائي الصحافيين والشرطة ورجال الاطفاء، إلا أنَّ المنطقة كانت مطوقة وكنا محاصرين".

اعتمد الرجلان في تلك الساعات على الجيران وعلى مشورة الطبيب عبر الهاتف لوقف نزيفهما. وقال بساني: "كان ماثيو شاحب اللون وبدأ بالتقيؤ، ولكنه لم يفقد وعيه". وبعدما فقد ماثيو هاتفه داخل قاعة الحفل، واستغرقته ساعتان من الوقت لتذكٌّر رقم هاتف زوجته، والتي كانت في تلك الليلة في المنزل لرعاية طفليهما لأنها لم تتمكن من العثور على جليسة للأطفال.

يُذكر أنَّها ليست المرة الأولى التي ينجو ماثيو من هجوم إرهابي. فقد كان في الطابق السفلي من البرج الجنوبي لمبنى التجارة العالمي حيث كان في طريقه إلى اجتماع عندما اصطدمت الطائرة الأولى بالبرج الشمالي في 11 أيلول 2001. وختم ماثيو: "إنَّ ما حدث في باتاكلان كان 1000 مرة أسوأ من 11 أيلول".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard