قلب شربل يعقوب توقف باكراً... والفنانون ينعونه

23 تشرين الثاني 2015 | 17:39

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

لا يموت شاب الا وتكون الصدمة والفجيعة لصيقة بالرحيل، وهكذا كانت وفاة مزين الشعر المعروف في الوسط الفني شربل يعقوب الذي يبلغ من العمر 33 سنة. وقد حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بنعي الشاب الذي عمل مع عدد كبير من الفنانين، ومن بينهم الفنان جوزف عطية المقرب من الفقيد، والذي كتب على صفحته في "انستغرام" :

 

"راح خَيَّك.. كان يحبَّك كتير..
هيك قلّي خيّو لشربل اليوم الصّبح..
ولَهلّق بعد مش مصدّق إنّو راح خيّي. راح لّي من عشر سنين لَ اليوم كان حدّي بكلّ خطوة.. مش غريب عليك يا شربل تروح ب ٢٢... أنا أكيد إنّو مار شربل حاضنَك بالسّما... ١٠ سنين صدق وضحك وجنون.. النَّاس كِلّا بتحبَّك. وأنا بحبّك. الله مَعَك".

وقد أقيمت مراسم الدفن اليوم في كنيسة مار منصور – النقاش.


ومن الامور المؤثرة انه ولدى الدخول الى صفحة شربل عبر "فايسبوك" يمكن ملاحظة انه قام بـ Check in في مستشفى الشرق الاوسط في بصاليم صباح الاحد عند الساعة السادسة والنصف، أي قبل ان يقضي بقليل فيما اشار اصدقاؤه ان سبب الوفاة يعود الى ذبحة قلبية لم ينج منها.


وحفلت صفحة شربل على "فايسبوك" برسائل النعي المؤثرة وبصور جمعته والاصدقاء الذين افتقدوا من اسموه "صاحب القلب الكبير".

وكتب الفنان اندره جدع الذي رافقه يعقوب في عدد من الاعمال التلفزيونية، على صفحته في "فايسبوك": "هيدا شربل يعقوب رافقنا بكواليس التلفزيون سنين طلع ع السما من دون ما يخبر حدا". 

وقال جدع لـ"النهار ان يعقوب أصيب بذبحة قلبية فجر الأحد حين كان في منزل عائلته في النقاش، فنقل الى المستشفى وبعد ان استتب حاله لبعض الوقت عاد واصيب بذبحة قلبية قاتلة، وبين الذبحتين قام بـ Check in في المستشفى". ومسيرة يعقوب المهنية تبلغ نحو 14 عاماً، وهو عمل في عدد من البرامج التلفزيونية وتنقل بين عدد من المحطات التلفزيونية، وكان محط ثقة من كثير الفنانين.

ويضيف جدع "كان شابا حيويا جدا يعشق الصيد والرياضة، وتكاد الحياة لا تسعه... رحيله الباكر خسارة موجعة". 

 

 

 الفيديو الآتي من جنازة الراحل وقد نشره صديقه ايلي دحدوح عبر "فايسبوك":
 

الله يرحمك Charbel Yaacoub

Posted by Elie W. Dahdouh on Monday, November 23, 2015

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard