إيدي ريدماين: عدم إحراز تقدّم في حقوق المتحولين جنسياً "مروع"

19 تشرين الثاني 2015 | 12:54

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

يرى الممثل البريطاني إيدي ريدماين أن عدم إحراز تقدم كبير بمجال حقوق المتحولين جنسياً خلال القرن الماضي "مروع"، بعد تجسيده شخصية "ليلي إلبي" التي كانت أول شخصية تقوم بهذا في عشرينات القرن الماضي في فيلم "ذي دانش جيرل".

وقال ريدماين: "بعض الأشياء التي تحملتها ليلي تحديداً، من عنف وتمييز قبل نحو 100 عام تقريباً من هذا الفيلم لم تتغير بشكل أساسي".

وأضاف: "هناك قدر كبير من التمييز في العمل والتمييز عموماً ضد المتحولين جنسياً، وقدر كبير من العنف خاصة للنساء المتحولات من غير ذوات البشرة البيضاء".

وقال في مقابلة لإطلاق الفيلم الذي يتناول إحدى أولى الشخصيات التي خضعت لعملية تصحيح الجنس، والمولودة في 1882 بإسم إينار ويجينر، "بالتالي من المروع عدم تحقق تطور كبير خلال كل هذا الوقت".

وبدأت الفنانة ويجنير حياتها كامرأة بعد زواجها، وخضعت لأول عمليات لتصحيح النوع في 1930. وتوفيت في 1931 لكنها تركت مذكرات وتم تناول قصتها في كتاب "ذي دانش جيرل".

وأوضح ريدماين أنه التقى بعدة أشخاص متحولين جنسياً لمساعدته في الإعداد للدور، لكن هذا لم يقلل من صعوبة أداء الشخصية أمام الكاميرا.
وقال: "في أول مشهد أؤديه بصفة "ليلي" شعرت بالتحديق في وشعرت بحدقات عيون الاخرين وشعرت بالتوتر. كان الأمر مثيرا لأنه شيء تحدثت عنه كثيرات من النساء اللائي التقيت بهم".

وقال ريدماين: "ما تعلمته من هذه التجربة هو ان النوع مائع كما هي الهوية الجنسية مائعة واننا نحمل داخلنا قليلا من كل شيء".

ومن المقرر طرح "ذي دانش جيرل" في دور #السينما بالولايات المتحدة في 27 تشرين الثاني وفي بريطانيا في أول كانون الثاني.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard