فضيحة المنشطات: كو دعا ليقظة خلال البطولات

15 تشرين الثاني 2015 | 17:21

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

اعتبر رئيس #الاتحاد_الدولي_لالعاب_القوى الانكليزي سيباستيان كو تعليقا على فضيحة المنشطات المتعلقة بروسيا انه كان يتعين على منظمته ان تكون اكثر يقظة خلال البطولات. وجاء كلام كو في مقال كتبه في صحيفة "صنداي تيليغراف".

وانتخب كو رئيسا للاتحاد الدولي في آب الماضي بعد ان بقي لثماني سنوات نائبا للرئيس السابق السنغالي لامين دياك المتهم من قبل القضاء الفرنسي بالحصول على اكثر من مليون أورو للتستر على نتائج فحوصات المنشطات الايجابية.
وقال كو "ان افضل طريقة لحماية الرياضيين هي ان يكون التزامنا تجاههم ثابتا وليس مجرد كلمات".
واضاف: "علينا انشاء هياكل تكون دائما في مصلحتهم، وهنا لم يتصرف اي منا بشكل جيد، بما في ذلك الاتحاد الدولي لالعاب القوى. ان بنية مكافحة المنشطات قد خذلت الرياضيين".

واعترف كو بالدور الذي لعبه فيلم وثائقي لاحدى محطات التلفزة الالمانية في القيام بثلاثة تحقيقات كشفت تورط روسيا في قضية المنشطات، مؤكداً "ربما كان ينبغي ان نكون جميعا اكثر يقظة".
وكان اعضاء مجلس الاتحاد الدولي لالعاب القوى صوتوا الجمعة الماضي على ايقاف روسيا مؤقتا من جميع المنافسات الدولية بعد الاتهامات التي وجهتها اليها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بشأن التلاعب بنتائج فحوصات رياضييها.
ولم يحدد مجلس الاتحاد الدولي مدة الايقاف، كما انه ابقى الباب مفتوحاً امام احتمال ايقاف عدائين روس عن المشاركة في دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو بعد نحو 9 اشهر من الان.

وصوت 22 عضوا مع العقوبة وامتنع عضو واحد عن ذلك فقط من اصل 27 عضوا يشكلون مجلس الاتحاد.
واجتمع رئيس اللجنة الاولمبية الروسية مع رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ قبل يومين وتم الاتفاق على معالجة جذرية لقضية اتحاد العاب القوى في روسيا مع اتخاذ خطوات تتعلق باجراء انتخابات جديدة للاتحاد في غضون اشهر قليلة واعادة الاعتبار لنظام مكافحة المنشطات بفعالية.
وأمل باخ في ان يتجنب العداؤون الروس قرار الابعاد عن دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو بعد نحو تسعة اشهر من الان.
وفي سياق متصل انتقد الرئيس المؤقت للاتحاد الروسي لألعاب القوى فاديم زليتشينوك الاتحاد الدولي للرياضة واتهمه بالسعي لمعاقبة روسيا للتغطية على فشله.

ونقلت وكالة "ار-سبورت" الروسية للأنباء عن زليتشينوك قوله: "نحن نعرف أن نشر الجزء الثاني من تقرير الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات سيوجه ضربة خطيرة للاتحاد الدولي لألعاب القوى وهذا يفسر جزئيا السبب في اتخاذه هذا القرار القاسي بحق الاتحاد الروسي لألعاب القوى".
وأضاف المسؤول الروسي قوله "الهدف من قرار الاتحاد الدولي هو تشتيت الانتباه وتحويله بعيدا عنه".
ويخضع السنغالي لامين دياك الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى لتحقيقات بزعم تلقيه رشى للتغطية على حالات منشطات روسية.
ونقلت الوكالة عينها عن وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو قوله إن هناك محاولة لتحميل روسيا كل اللوم.
وقال موتكو في هذا الصدد: "روسيا ليست المشكلة الرئيسية في عالم ألعاب القوى. نعم هناك مشكلات ونحن لا ننفي ذلك. لكن المشكلات الروسية لم تبدأ في روسيا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard