نصرالله يجدد الدعوة الى تسوية سياسية: سنفتش عن جبهات مفتوحة مع "داعش"

14 تشرين الثاني 2015 | 21:39

دان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الهجمات الارهابية التي شنّها "داعش" في باريس، وتناول نصر الله في كلمة ألقاها مساء اليوم العملية الإرهابية المزدوجة التي استهدفت منطقة برج البراجنة أول من أمس. ولفت نصرالله الى أن "الصورة أصبحت واضحة للأجهزة الأمنية في تفجيري برج البراجنة"، مضيفاً أن "المؤكد أن هناك انتحاريين في تفجيري برج البراجنة وتم تحديد هوية الانتحاري الأول وهو سوري والقي القبض على عدد ممن لهم علاقة بالتفجيرين". وذكر أن لا وجود لأي فلسطين من بين الموقوفين المتورطين بالتفجيرين، لافتاً الى ان الشبكة التي أدارت التفجيرين استفادت من شقق عدة في بيروت ومن شقة في برج البراجنة. 

وأكد نصرالله أنه يجب العمل على ملاحقة القواعدة الخلفية للارهابيين وعدم الاكتفاء باجراءات احترازية، مشدداً على أنه ينبغي تعطيل أهداف الارهابيين. وأشار الى أن أحد أهداف الارهابيين كان زرع الفتنة في لبنان. وقال: "في سوريا قاتلنا "داعش" وغيرها وبعد هذه العملية سنفتش عن جبهات مفتوحة مع "داعش"". وجدد نصرالله في كلمته الدعوة الى تسوية سياسية شاملة لـ"نخرج بلدنا من الشلل". 

وأضاف: "أن منطقتنا التي تعيش إرهاب داعش، هي الأكثر إدراكا بالمصاب الأليم الذي أصاب الشعب الفرنسي"، معبرا عن "تعاطفنا وتضامننا ومواساتنا للشعب الفرنسي".

وكشف نصرالله أن الصورة "صارت واضحة بنسبة كبيرة لدى الأجهزة الأمنية الرسمية وأجهزة المقاومة"، رافضا الكشف عن الأسماء تاركا الأمر للمسؤولين في الدولة شرح هذه الأمور. واكتفى بالقول في هذا الاطار: "بات من المحسوم مسؤولية داعش المجرمة والمتوحشة، فهذه العملية نفذتها داعش وقد تبنتها، كما أن المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية اعترفوا بذلك".

أضاف: "هناك إنتحاريان ولا يوجد إنتحاري ثالث ولا رابع كما أشيع، كما أن الأسماء التي تم تسريبها ثبت أنها غير صحيحة، ولا علاقة للأسمين الفلسطنيين بهذه العملية"، معلنا أن أحد الإنتحاريين هو سوري الجنسية، وان المؤشرات تدل أن الثاني هو سوري أيضا.

وأعلن أن فرع المعلومات والأمن العام ألقيا القبض على أشخاص لهم علاقة بهذه العملية الإرهابية، وأن مدراء هذه الشبكة الأساسيين باتوا في عهدة القوى الأمنية، مردفا "هم شبكة متكاملة، من الإستطلاع الى تقديم التسهيلات وغيرها". وذكر أنه لا يوجد حتى الآن أي فلسطيني، وأن المعتقلين هم سوريون ولبنانيون، وان الشبكة المكتشفة استفادت من شقق في بيروت "وشقة في مخيم البرج استأجرها سوري".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard