بالصور والفيديو- كيف انتهت عملية احتجاز الرهائن في باتاكلان؟

14 تشرين الثاني 2015 | 02:03

أعلنت الشرطة الفرنسية انتهاء عملية احتجاز الرهائن في مسرح #باتاكلان، وذلك بعد أقدم منفذو الهجمات في #باريس على احتجاز أكثر من 100 شخص هناك، ما دفع بقوات مكافحة الارهاب إلى شن هجوم على المكان وقتل اثنين من المهاجمين المسلحين وانهاء العملية. وتحدثت وسائل إعلام فرنسية عن وجود عشرات القتلى في المسرح.

وقال مسؤول في مجلس مدينة باريس إن أربعة مسلحين قتلوا بطريقة ممنهجة ما لايقل عن 87 شخصا كانوا يحضرون حفلا لموسيقى الروك في قاعة باتاكلان. وشن رجال كوماندوس من قوات مكافحة الإرهاب هجوما في نهاية الأمر على المبنى. وفجر المسلحون أحزمة ناسفة وتم إنقاذ عشرات من الناجين.

وهو يعتبر أدمى هجوم في هذه القاعة حيث كانت فرقة ايجلز أوف ديث ميتال لموسيقي الروك بكاليفورنيا تقيم حفلا. وتبعد هذه القاعة بضعة مئات من الأمتار عن المكاتب السابقة لصحيفة شارلي ابدو الاسبوعية الساخرة والتي كانت هدفا لهجوم دام شنه مسلحون إسلاميون في كانون الثاني.

وكان جولين بيرس وهو صحافي من محطة أوروبا 1 الإذاعية موجودا داخل قاعة الموسيقي عندما بدأ إطلاق النار. وفي تقرير لشاهد عيان نُشر على موقع المحطة على الانترنت قال بيرس إن أشخاصاً صغارا جدا لم يكونوا يرتدون أقنعة دخلوا القاعة أثناء الحفل الموسيقي وهم مسلحون ببنادق كلاشنيكوف وبدأوا في "إطلاق النار بشكل عشوائي على الناس. "كانت هناك جثث في كل مكان."

وكان تون وهو شاب يبلغ من العمر 22 عاما ويعيش قرب باتاكلان داخلا القاعة مع اثنين من أصدقائه في نحو الساعة 10.30 مساء (21:30 بتوقيت غرينتش) عندما رأى ثلاثة شبان يرتدون حللا سوداء ومسلحين بمدافع رشاشة. وبقى تون في الخارج.

وقال لرويترز إن أحد المسلحين بدأ في إطلاق النار على الناس. وأضاف "كان الناس يسقطون مثل الدومينو". وقال إنه رأى أشخاصا أصيبوا بالرصاص في سيقانهم واكتافهم وظهورهم وأشخاص يرقدون على الأرض قتلى على ما يبدو.

 

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard