عن زيارة روحاني إلى فرنسا... الآمال والتوقّعات

13 تشرين الثاني 2015 | 19:39

(أ ف ب).

في عرضها لزيارة الرئيس الايراني #حسن_روحاني الى فرنسا نهاري الاثنين والثلثاء المقبلين، أشارت مصادر رئاسية فرنسية أنّ الزيارة ستكون ذات طابع سياسي بامتياز، وأنّ الرئيس الفرنسي #فرنسوا_هولاند سيبحث مع نظيره الإيراني الملف اللبناني والازمة الدستورية اللبنانية. وقالت: "عندما نقول إنّ هولاند سيبحث مع الرئيس روحاني الأزمات الإقليمية، بالطبع سيكون الملف اللبناني على طاولة المباحثات". وتابعت: "عدم تحقق أيّ تقدّم في هذا الملف لا يعني اننا لن نبحثه، بخاصة أنه سيكون للرئيس الفرنسي تبادلاً ثنائياً خلال اجتماع مجموعة العشرين نهار الأحد المقبل في #تركيا مع العاهل السعودي #الملك_سلمان حول الملف اللبناني من جميع جوانبه".

وأقرت هذه المصادر بـ"عدم وجود عناصر تلاقي بين البلدين حول العديد من الملفات، وأنّ باريس ستنظر بأيّ نيات ستتناول #إيران بالنقاش السياسي"، واوضحت انها "لا تعتبر أنّ هناك أيّ تغيير للموقف الإيراني في شأن حلّ الأزمة اللبنانية"، وقالت إنّ "موقف البلدين متناقضان في العديد من الملفات، وانه لا يعتبر في هذه المرحلة انّ أيّ تغيير في شأن الانتخابات الرئاسية اللبنانية والأزمة الدستورية التي يمر بها لبنان قد يحصل". واضافت المصادر: "لكن هذا لا يمنع من أن يناقش الرئيس هولاند مع الرئيس روحاني هذا الملف، آملين ان نجد حلا للفراغ الدستوري". وكررت: "في هذا الإطار من المحادثات، لا تعديل للموقف الإيراني". وتابعت: "يعود علينا ان ندرج ذلك في إطار الأجل البعيد كي نتوصل الى حلّ، وأننا نعول عليهم لايجاد حل للازمة".

وفي شكل عام، اعتبرت المصادر ان "هذا اللقاء سيمهد لإرساء الأسس لتعاون سياسي بين البلدين وتعزيزه وبناء الثقة ومعرفة تطور الموقف الايراني من الازمات الإقليمية، بعدما تم توقيع الاتفاق حول #النووي_الايراني". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard