في أفغانستان... الآلاف يشيّعون سبعة قُطعت رؤوسهم

13 تشرين الثاني 2015 | 17:38

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

شارك نحو ثلاثة الاف شخص اليوم في وسط #افغانستان في جنازة سبعة من افراد اقلية الهزارة الشيعية الذين قطعت رؤوسهم الاسبوع الماضي ودفع مقتلهم الافغان الى التظاهر للاحتجاج على التسيب الامني، وفق ما افاد شهود.

وقال الزعيم القبلي جعفر حيدري لوكالة فرانس برس ان النعوش السبعة ومنها نعش شكرية (تسع سنوات) اصغر الضحايا، "قد نقلت على متن اربع مروحيات" عسكرية من العاصمة الافغانية الى منطقة جاغهوري التي يتحدر منها القتلى في اقليم غزني. واضاف ان "نحو ثلاثة الاف شخص شاركوا في تشييع الجنازة. وكانت التدابير الامنية صارمة جدا" خشية وقوع اعتداء.

وغطي كل نعش بكفن اسود، و"اتشحت النساء بالسواد" طبقا للتقليد الشيعي، كما قال العامل ضياء احمدي الذي شارك في الدفن. واضاف: "عندما وصلت المروحيات، انفجر الجميع بالبكاء. وستطلق اسماؤهم على تلة في الاقليم تكريما لذكراهم".

وعثر على الرجال الاربعة والمرأتين والفتاة الذين خطفوا في تشرين الاول، مقتولين الاسبوع الماضي في اقليم زابول غير المستقر في جنوب شرق افغانستان حيث يخوض فصيلان متنافسان من حركة #طالبان معارك ضارية.

وفجرت الجنازة ايضا غضب المشيعين ضد متمردي طالبان وعناصر تنظيم #الدولة_الاسلامية الذين يتهمهم البعض بأنهم قتلوا الهزارة السبعة. وهتفوا "الموت لطالبان! الموت لـ #داعش"، كما قال ضياء احمدي.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard