إلامَ افتقرت مداهمة المعاملتين تكتيكياً؟

8 تشرين الثاني 2015 | 11:32

المصدر: "النهار"

في بلد تعمّه الفوضى على الأصعدة كافة، ويستشري فيه الفساد، ويتحكّم فيه كبار العملاء والمهرّبون والمجرمون والسارقون، فقط أقلّ الأحداث فضحاً للمسؤولين والسياسيين يُركّز عليها لاستقطاب وتجييش الرأي العامّ، فيما تُستر القضايا الكبرى. في بلد يغرق في انحطاط سياسي وأمني وثقافي وأخلاقي، فقط الأحكام المسبقة المستندة إلى الغرائز المناطقيّة والطائفيّة تحدّد موقف الجماعات من أية قضيّة.

في لبنان فقط، تتّفق العقليّة الجماعيّة على أن كلّ المسيحيين يجيدون اللغة الفرنسيّة، فيما كثيرون منهم يكادون لا يعرفون الـBonjour والـBonsoir. وعلى أن كلّ السنّة داعشيو الهوى، ومشاريع - إرهابيين يستترون بربطة عنق وبزّة مهندمة. وعلى أن كلّ الشيعة مهرّبو مخدّرات وتجّار سلاح رغم أن كثيرين ينتمون إلى أطيب العائلات وأنقاها. وعلى أن أهالي البقاع والجنوب والشمال فلاحون فقراء "مش كلاس"، وعلى أن أهالي الجبل متزمّتون ومتقوقعون، وأهالي الساحل متفلّتون و"كتير Open". في لبنان فقط، تُجمع هذه العقليّة على تسييس وتطييف كلّ القضايا وتحويرها عن لبّها الإنساني والحقوقي والمنطقي.

فجر الإثنين الماضي، استفاق اللبنانيون على خبر استشهاد عنصرين من الجيش اللبناني خلال عمليّة دهم نفّذتها مديريّة المخابرات في أحد الملاهي الليليّة في المعاملتين، إضافة إلى وفاة المطلوب بمذكّرات توقيف عدّة المدعو مهدي زعيتر، وسقوط خمس ضحايا آخرين. عمليّة أثارت الكثير من علامات الاستفهام: أولاً عن الأسباب التي أدّت إلى وقوع هذا العدد الكبير من الضحايا، ثانياً عن الاحتمالات الرديفة الممكنة لتوقيف مطلوب، ثالثاً عن مدى خبرة العناصر العسكريّة التي نفّذت العمليّة ومدى جهوزيّتها لناحية العديد والعتاد.

ما هي أبرز عمليّات الدهم التي نفّذت في السنوات القليلة الماضية، والتي سقط على إثرها شهداء عسكريون وضحايا مدنيون ومطلوبون بجرائم مختلفة؟

شارع المئتين ونهر البارد
أبرز تلك العمليّات هي التي نفّذها فرع المعلومات في شارع المئتين في طرابلس، صباح 20 أيار 2007، وحصدت 10 منتمين إلى "فتح الإسلام" الذي هدّد بحرق طرابلس كلّها. بدأت العمليّة بدهم 5 شقق في "مبنى عبده" و"شارع البستان" من دون تبليغ الجيش بها علماً أنه كان يحضّر منذ أشهر للقبض على مطلوبين من التنظيم الإهاربي، فكان الردّ بعد ساعات قليلة بالهجوم على حاجز للجيش في قلحات وقتل 14 عسكرياً غدراً، لتكون هذه العمليّة السبب الرئيسي في نشوب حرب نهر البارد التي أسقطت 163 شهيداً للجيش وأكثر من 400 قتيل.

بلدية عرسال
عمليّة أخرى طُبعت في ذاكرة اللبنانيين وهي التي أدّت إلى استشهاد النقيب بيار بشعلاني والرقيب أول ابرهيم زهرمان في عرسال. ففي الأول من شباط 2013، كانت دوريّة تابعة لمديريّة المخابرات تلاحق أحمد المطلوبين بتهم متعلّقة بالإرهاب، فتعرّضت لكمين مسلّح ودارت اشتباكات بين عناصرها والمسلّحين. وعلى أثر استشهاد بشعلاني وزهرمان وسحلهما في شوارع عرسال بطريقة وحشيّة وهمجيّة واحتجاز عناصر آخرين في مبنى البلدية، طوّق الجيش المنطقة منفذاً عمليّات دهم واسعة بحثاً عن مطلقي النار الذين سرعان ما أفرج عن بعضهم وغُض الطرف عن آخرين.

فندق "دو روي"
في 25 حزيران 2014، نفذّت دوريّة من الأمن العام تضمّ "قوات النخبة" عمليّة دهم استباقيّة في فندق "دو روي" في محلّة الروشة في بيروت، وتزامنت مع سلسلة الانفجارات الانتحاريّة التي طبعت تلك الفترة واستهدفت المناطق الشيعيّة المحسوبة على حزب الله. إذ قبل تنفيذ العمليّة توافرت معلومات للأمن العامّ عن وجود انتحاريين من جنسيّات خليجيّة في الفندق، رصدتهم على مدار أسبوع، إلى أن تمّت العمليّة واقتُحِمت غرفتهما، قبل أن يبادر أحدهما إلى تفجير نفسه بحزام ناسف قبل القبض عليه، فيما أوقف الثاني، وضُبِطت في الغرفة حقيبة متفجِّرة بزنة 7 كليوغرامات وحزاماً ناسفاً.

جريمة بتدعي
في 17 تشرين الثاني 2014، ومع انطلاق الحملة الأمنيّة في البقاع، نفّذت دوريّة تابعة للجيش اللبناني مجموعة من المداهمات الأمنيّة الواسعة في منطقة بعلبك شملت بلدات بريتال والكنيسة وإيعات ومحلّتي الشراونة ودار الواسعة، بهدف توقيف مطلوبين وضبط مخازن للسلاح ومستودعات مخدّرات. وعلى إثرها فرّ بعض المطلوبين إلى بلدة بتدعي، فلاحقتهم الدوريّة. وتطوّرت الأمور فأدّت إلى مقتل المواطنين صبحي الفخري وزوجته نديمة الفخري، وإصابة ابنهما في يده، بعد أن حاول المسلّحون الاستيلاء على سيّارة للعائلة، وجوبهوا من أهل البيت، قبل أن يبادرهم المطلوبون بإطلاق النار.

بالجرم المشهود
في 20 أيار 2015، استشهد الرقيب أوّل إدمون سمعان متأثراً بجروحه، بعدما اخترقت رصاصة رأسه. استشهد إدمون الذي ذهب ضحيّة برنامج يبحث عن سبق، ودولة لا تكترث بأرواح أبناء البزّة العسكريّة، وسلاح متفلِّت في يد عشائر محمية من مافيات تهريب المخدّرات. في ذلك اليوم، نفّذ مكتب مكافحة المخدّرات المركزي في وحدة الشرطة القضائيّة مداهمة في البقاع الشمالي، لإلقاء القبض على أحد المطلوبين الخطرين بجرم تجارة المخدّرات. وبعد تنفيذ العمليّة التي صوّرها فريق عمل برنامج "بالجرم المشهود"، تعرّض عناصر الدوريّة لإطلاق نار في كمين نُصب في بلدة الحموديّة المواجهة لبريتال. وقبل أن تأتي المؤازرة، أصيب سمعان ثمّ استشهد لاحقًا متأثراً بجراحه، كما أصيب رتيب آخر من المكتب.

في التحليل تكتيكياً
كيف يتمّ التحضير لأيّ عمليّة عسكريّة؟ ما هي العناصر الأساسيّة الواجب توافرها؟ وما هو النقص الكامن في عملية الدهم في المعاملتين ؟ يقول مصدر أمني لـ"النهار" إن "القاعدة الأولى التي يطبّقها العسكر تستوجب ربح أي معركة أو عمليّة عسكريّة قبل المباشرة في تنفيذها". ويتابع: "على الصعيد الاستراتيجي هناك نقاط أساسيّة يجب توافرها لدى القوة العسكريّة التي ستنفّذ العمليّة، وهي أولاً تجهيزها بعتاد معيّن، وثانياً تدريبها على هذا النوع من العمليّات، وثالثاً تحضير مسرح العمليّة. إضافة إلى هذه النقاط، هناك عوامل مضاعفة للقوّة الأساسيّة تسمح بربح أي عمليّة يتمثّل بالقيادة المناسبة، التخطيط للعمليّة قبل تنفيذها، والاستخبار وجلب كلّ المعلومات المفيدة".

أمّا في موضوع التنفيذ فيقول: "تكتيكياً، في مسرح العمليّة، يجب تواجد أمنيين بلباس مدني لتمهيد المكان والمراقبة والاطلاع والتدخّل عند اللزوم. وتجهيز العناصر بالأسلحة والعتاد المتخصّص لكلّ نوع من العمليّات العسكريّة، وتكليف عناصر ذات خبرة ومدرّبة على هذه العمليات".

ويتابع "لا شكّ في أن هناك أساليب استخباريّة عدّة للقبض علي أي مطلوب، تنطلق من تأمين المعلومات الكافية قبل المباشرة بالتنفيذ. احتمالات لم ترسم في عمليّة المعاملتين التي افتقرت لعامل القوة المضاعف أي القيادة المناسبة والتخطيط والاستعلام، إضافة إلى العناصر التكتيكيّة المتمثلة بتكليف العناصر المناسبة والمدرّبة والمجهّزة بالعتاد المناسب".

أسباب وعوامل أدّت إلى سقوط شهيدين من الجيش أولهما رقيب أول، وثانيهما جندي لم تتعدَّ فترة خدمته السنتين في المؤسسة العسكريّة. حادثة تثبت مجدّداً أن أرواح عناصر الجيش رخيصة أمام قرارات غير مسؤولة.

Viviane.Akiki@annahar.com.lb

Twitter: @VIVIANEAKIKI

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard