القمة الخليجية ترفض تدخل إيران بشؤون الخليج: لتسريع عملية الانتقال السياسي في سوريا

25 كانون الأول 2012 | 13:54

انترنت

طالب البيان الختامي للقمة الخليجية الـ 33 التي عقدت آخر جلساتها في العاصمة البحرينية المنامة، إيران بـ"الكف فورا ونهائيا" عن التدخل في شؤون الخليج، والالتزام بمبادئ حسن الجوار.

وجاء في البيان الذي تلاه الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف راشد الزياني: "يعرب المجلس الأعلى لدول الخليج عن رفضه واستنكاره لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون". وطالب إيران بـ"الكف فورا ونهائيا عن هذه الممارسات وعن كل السياسات والإجراءات التي من شأنها زيادة التوتر وتهديد الأمن والاستقرار في المنطقة"، مشدداً على "ضرورة التزام إيران التام بمبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وحل الخلافات بالطرق السلمية وعدم استخدام القوة أو التهديد بها".

وبشأن تشغيل إيران لمفاعل "بوشهر" النووي، دعا البيان طهران إلى "الشفافية التامة حيال هذا المشروع والانضمام الفوري لاتفاقية السلامة النووية". كما جدد "مواقف دول الخليج الثابتة والرافضة لاستمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى".

ودعت دول مجلس التعاون الخليجي إلى "تسريع عملية الانتقال السياسي للسلطة في سوريا"، مؤكدة في هذا الإطار دعمها للائتلاف الوطني المعارض باعتباره ممثلاً شرعيًا للشعب السوري. وطالبت المجتمع الدولي بالتحرك الجاد والسريع لوقف المجازر بسوريا، داعية "المجتمع الدولي دولاً ومنظمات إلى تقديم كل أشكال المساعدات الإنسانية العاجلة للشعب السوري الشقيق لمواجهة الظروف الحياتية القاسية".

كما أعلن البيان الختامي عن دعم مهمة المبعوث الأممي والعربي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، على "أن تكون مرتبطة بتحقيق التوافق في مجلس الأمن، خصوصاً الدول دائمة العضوية وفق صلاحيات المجلس في الحفاظ على الأمن والاستقرار الدولي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard