بعد اختفائه في طهران... مصادر ايرانية:"نزار زكا أوقف وهو كنز استخباراتي"

3 تشرين الثاني 2015 | 15:00

المصدر: "النهار"

أعلنت وكالة "مهر" للأنباء ان ايران قد اعتقلت مؤخراً "شخصا يدعى نزار زكا وهو أميركي من أصل لبناني، وظهر زكا في بعض الصور مرتدياً زي الجيش الاميركي قي قاعدة ريفر سايد العسكرية في أميركا"، على ما جاء في "مهر".

كما نقلت الوكالة عن بعض المصادر تسميتها زكا بـ "الكنز الدفين نظرا لعلاقاته الخاصة والوثيقة جدا بالأجهزة المخابراتية والعسكرية الاميركية".  

وقبل ما صدر عن "مهر" اليوم، كان قد مرّ شهر ونصف على اختفاء الرائد في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات زكا، شهر ونصف ولا شيء يؤكد إن كان موقوفاً أو مخطوفاً داخل الجمهورية الاسلامية الايرانية أو غيرها من البلدان. فرئيس السياسة العامة في التحالف العالمي لتكنولوجيا المعلومات والخدمات (WITSA) والأمين العام للمنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات (أجمع)، لبى دعوة نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة شاهيندوخت مولافردي، لحضور مؤتمر في طهران.

انتهى المؤتمر لتبدأ قصة رحلته الى المجهول، ومشهدها الأول بحسب موقع إيراني ناطق بالإنكليزية التقط في 18 من شهر ايلول الماضي أثناء عبوره في سيارة أجرة من الفندق إلى المطار، أما باقي المشاهد فلا تزال قيد التصوير ممنوعه على "الجماهير" على أمل أن تنتهي عما قريب.

 

مختف لا موقوف
زكا "المناصر لحرية الانترنت والمقيم في واشنطن " بحسب ما عرّفت عنه صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، القى محاضرة في المؤتمر وشارك كما ذكر الموقع الإيراني، في نقاشات على طاولة مستديرة حضرها مسؤولون حكوميون بارزون في إيران، ليتم توقيفه بحسب ما اوردته وكالة "الأنباء المركزية" اللبنانية من قبل السلطات الإيرانية على ذمة التحقيق من دون ذكر الأسباب، الامر الذي نفاه محاميه ماجد دمشقية عبر الـ"النهار" اذ قال"نحن على يقين أن زكا مختفٍ في ايران ولا يوجد معلومات تثبت انه موقوف لدى سلطات تلك البلاد".

عائلة زكا الذي دخل ايران في 11 أيلول الماضي تواصلت مع وزير الخارجية جبران باسيل من دون الوصول الى جواب شاف بحسب دمشقية، الذي عبّر عن سخط العائلة من عدم تجاوب وزارة خارجية مع هكذا قضية، " حاولنا طلب مواعيد من المسؤولين الرسميين لكن نواجه بالتسويف ونحاول الآن التواصل مع جهات قد تكون فاعلة في الملف، و لدينا مواعيد خلال الايام القادمة مع عدد منها، نتمنى الوصول الى ادنى معلومة تكشف مصيره، هل هو معتقل أم مختطف".

 

لا شيء رسمي
سفير لبنان في ايران فادي الحاج علي رد عبر "النهار" بالقول "نحن نتابع الموضوع عن طريق القنوات الدبلوماسية وبتوجيهات من وزارة الخارجية اللبنانية مع السلطات الإيرانية، لكن الى الآن لم نستطع الوصول إلى أي معطيات". وعما اذا كان هناك اي اثبات على ان زكا لا يزال على الأراضي الايرانية، قال الحاج علي: " ليس لدينا معلومات اطلاقاً، الاهل يقولون ذلك لكن لا شيء رسمياً يؤكد ذلك"، واستطرد: " بعثنا بمذكرات وقصدنا الخارجية الايرانية ووعدنا بمتابعة الموضوع لكننا لم نصل الى جواب منها". وعما اذا صعد زكا الى الطائرة التي كان حجز على متنها اجاب السفير: " هذه معلومات تجيب عنها الخارجية الايرانية التي لم يصلنا منها اي معلومة الى الآن".

 

أذرع مخابراتية!
علامات استفهام عدة تطرح عن اختفاء ابن بلدة القلمون اللبنانية الحائز على شهادتين من جامعة تكساس، الأولى في مجال علوم الحاسوب والثانية في الرياضيات وذلك بعد التقارير التي تم تداولها عنه في نيسان من العام 2013 حيث "كشفت صحافية إيرانية متشددة أنّ اللبناني نزار زكا أحد مؤسسي جمعية المدراء العالميين الإيرانيين، وهي مجموعة شاركت في مشروع أمني، أُطلق عليه اسم بول Pol، اعتبره بعض المسؤولين في طهران واجهة تستخدمها الولايات المتحدة الأميركية لتندس في السياسة الإيرانية وشبكات قطاع الأعمال الرفيعة المستوى". دمشقية أبدى تعجبه من الاسباب التي قد تكون وراء اختفاء "انسان تقني لا علاقة له بالسياسة لا من قريب ولا من بعيد"، رافضاً فكرة وجود أي رابط بين اختفاء زكا وما كشفته صحيفة "وول ستريت جورنال" من أن ذراع المخابرات في الحرس الثوري الإيراني أوقفت رجل الأعمال الأميركي الإيراني الأصل سياماك نامازي في خلال زيارة لأقارب له في طهران".

 

ما حصل مع زكا دفع زوجته المقيمة مع ابنائها الثلاثة في الولايات المتحدة للعودة الى لبنان، وهي ترفض الحديث إلى الاعلام، اذ كل ما تطلبه عودة زوجها الى حضن عائلته وانتهاء الكابوس الذي أضنى أيامهم!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard