تسعون قتيلاً في قصف صاروخي على مدينة دوما في ريف دمشق

30 تشرين الأول 2015 | 15:11

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

قتل تسعون شخصاً بينهم طفل اليوم في قصف صاروخي شنه النظام السوري على سوق في مدينة #دوما ، أحد أبرز معاقل الفصائل المقاتلة في محافظة ريف دمشق، وفق ما اعلن #المرصد_السوري لحقوق الانسان.

وتأتي حصيلة القتلى هذه في وقت بدأت 17 دولة بينها الولايات المتحدة وروسيا وايران والسعودية محادثات غير مسبوقة في #فيينا اليوم سعياً للتوصّل الى حل سياسي للنزاع الذي يمزق سوريا منذ العام 2011.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان "قوات النظام اطلقت اكثر من 12 قذيفة صاروخية على سوق في مدينة دوما في الغوطة الشرقية" ما تسبب "بمقتل اربعين شخصا بينهم طفل واصابة مئة اخربن على الاقل بجروح".

ورجح عبد الرحمن ارتفاع حصيلة القتلى "لوجود جرحى في حالات حرجة".

ويأتي هذا القصف غداة غارات جوية على المدينة الخميس استهدفت احداها مستشفى ميدانيا وتسببت بمقتل ثمانية اشخاص على الاقل، وفق المرصد.
وتخضع دوما في ريف دمشق منذ نحو سنتين لحصار من قوات النظام، ما يتسبب بمعاناة السكان من نقص كبير في المواد الغذائية والادوية.

وقال مصوّر في المدينة ان القصف الجوي على احد المشافي الميدانية الخميس تسبب باصابة عدد من افراد الطاقم الطبي، ما جعل امكانية علاج الجرحى الذين اصيبوا اليوم محدودة، مشيراً الى ان الغارات استهدفت سوقاً شعبياً قصدها السكان في وقت باكر خشية من تكرار القصف مضيفا انه عاين جثثا فوق بعضها البعض.

ويصرخ رجل في الثلاثينات من عمره بلوعة امام جثة طفل قتل جراء القصف وهو يقول "منذ ان قتل والدك في المجزرة، وامك تطلب منك الا تقصد السوق للعمل، لماذا جئت الى هنا؟ لماذا؟".

ويظهر شريط فيديو التقطه المصوّر في السوق بعد نقل القتلى والجرحى حالة من الفوضى العارمة. محال متضررة تبعثرت بضائعها، وطاولات وبسطات للبيع ودراجات هوائية محطمة، فيما بقع كبيرة من الدماء تغطي الارض.

وتتعرّض دوما ومحيطها باستمرار لقصف مدفعي وجوي مصدره قوات النظام، فيما يستهدف مقاتلو الفصائل العاصمة بالقذائف التي يطلقونها من مواقع يتحصنون فيها على اطراف دمشق.

ونشرت لجان التنسيق المحلية في سوريا شريط فيديو قالت انه تم تصويره بعد سقوط احد عشر صاروخا على الاقل على سوق في المدينة.
ويظهر الفيديو جثثاً مضرجة بدمائها على الارض فيما النيران مندلعة بالقرب منها وفي محال مجاورة. كما تبدو احدى الجثث وهي تحترق. ويصرخ رجل مسن باعلى صوته "دوما تباد. اين العالم؟".

وبحسب عبد الرحمن، فإن "مدينة دوما هي واحدة من المناطق السورية التي سقط فيها العدد الاكبر من القتلى منذ بدء النزاع".
وقتل 34 شخصا على الاقل بينهم 12 طفلا في غارات للنظام على المدينة في 22 اب الماضي. كما قتل 117 شخصا في 16 اب جراء قصف مماثل، ما استدعى تنديداً دولياً.

وتشهد سوريا نزاعاً بدأ بحركة احتجاج سلمية ضد النظام منتصف اذار 2011 قبل ان يتحول الى حرب دامية متعدّدة الاطراف، تسبّبت بمقتل اكثر من 250 الف شخص وبتدمير هائل في البنى التحتية بالاضافة الى نزوح ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard