بالصور: كيف بدا شباب حركة "أمل" في عاشوراء؟

25 تشرين الأول 2015 | 16:01

المصدر: النبطية- "النهار"

  • المصدر: النبطية- "النهار"

لم يثنِ الطقس "العاصف" أنصار حركة #امل من المشاركة بكثافة بالمسيرة العاشورائية التي دعا إليها أقليم الجنوب في الحركة بمشاركة وزير المال علي حسن خليل ونواب كتلة "التنمية والتحرير" ومحافظ النبطية محمود المولى ورئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد جميل جابر ورئيس بلدية النبطية أحمد كحيل الى لفيف من العلماء وشخصيات حركية.

وكان مشهد البدلات "المرقطة" طاغياً على المسيرة التي انطلقت من أمام المدرسة الإنجيلية في النبطية باتجاه ساحة البيدر بمشاركة فئات عمرية مختلفة في فرق ذات تسميات متنوعة وشعارات متعددة توحدها راية "أمل"، بالاضافة الى مشاركة رمزية من فرق من "كشافة الرسالة الإسلامية" واهالي شهداء الحركة.

وبعد تقديم من الشاعر محمد معلم تحدث عضو هيئة الرئاسة في "امل" قبلان قبلان معتبرا ان "هناك تشابها بين زمان الإمام الحسين والزمن الحالي فالامة نفسها تعاود النهج ذاته فهي ضحية الفتن والحروب حتى باتت شعوبها ضحايا القتل والتهجير بل الجهل والتكفير فيما الحكام رحماء على عدوهم وأشداء على بعضهم البعض".

ولفت الى ان "فلسطين يقتل أبناؤها فيما العرب مشغولون بتدمير سوريا وتفجير العراق وزرع الفتنة في البحرين والسودان بحيث لم يعد للعقل مكان. فالعرب يرسلون السلاح والعتاد الى سوريا والعراق وفلسطين شعبها يقاتل بالسكين".

وتوجه الى من عقد مؤتمرات "إسقاط سوريا" قائلا:" فلا تستحق القدس منكم لقاءً واحداً لنصرتها".
وأكد أنهم في الحركة "مستمرون بحفظ الوطن عبر الحوار بين كل مكوناته كي نتفادى الانزلاق الى الفتنة لأن ما من أحد مستفيد من إنقسامنا(...) وسندافع عن جيشنا ومقاوتنا وجنوبنا بالقول والعمل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard