ما هي الدوافع خلف الهجوم بالسيف على إحدى مدارس السويد؟

23 تشرين الأول 2015 | 09:38

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

اعلنت الشرطة السويدية اليوم، ان "دوافع عنصرية" تقف وراء قيام الشاب بقتل شخصين بالسيف في مدرسة تستقبل خصوصا تلامذة من ابناء #المهاجرين خصوصا.

وقال المحققون الذين يتابعون هذه الحادثة التي وقعت في ترولهيتن جنوب غرب السويد، في بيان انهم يعتمدون في تقديراتهم على مواد عثر عليها في منزل منفذ الهجوم الذي قتلته الشرطة.

واشاروا خصوصا الى "اشياء ومعدات وسلوكه في مكان الجريمة" واختيار ضحاياه، موضحين ان "كل شيء يسمح بالقول ان المنفذ كانت دوافعه عنصرية عندما ارتكب هذه الجرائم في مدرسة كرونان".

وذكرت الصحف السويدية ان المهاجم يدعى انطون لوندين بترسن ومولود في ترولهيتن.
واسفر الهجوم عن مقتل شخصين واصابة اثنين اخرين بجروح بالغة قبل ان تتصدى الشرطة للمهاجم بالرصاص.

وكان الرجل يرتدي قناعا مستوحى من فيلم "حرب النجوم" وقبعة تذكر بتلك التي كان يرتديها جنود الجيش النازي خلال الحرب العالمية الثانية ومسلحا بسيف وسكين في مدرسة في جنوب غرب السويد.

ووقع هذا الحادث النادر في المملكة الاسكندينافية صباح الخميس في مدرسة تستقبل 400 تلميذ في مدينة ترولهيتن الصناعية جنوب غرب السويد، على بعد ساعة عن مدينة غوتيبورغ.
واوضح ضابط في الشرطة نيكلاس هالغرين لمحطة التلفزيون السويدية العامة اس تي في انه "اختار ضحاياه تبعا للاصول التي يتحدرون منها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard