وفد من دار الفتوى زار عودة: موقف الكنيسة صرخة وطنية تقول لا للحرب

21 تشرين الأول 2015 | 14:12

(الأرشيف).

استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها المطران #الياس_عوده وفداً من دار الفتوى ضم الشيخ القاضي خلدون عريمط، الشيخ عبد الهادي الخطيب والشيخ محمد خانجي. بعد الزيارة قال الشيخ عريمط: "في صبيحة هذا اليوم، جئنا مع إخوتي العلماء نحمل رسالة من مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، رسالة محبة وتقدير لسيادة المطران الياس عوده وإخوانه رجال الكنيسة الأرثوذكسية لهذا الموقف الوطني الأصيل الذي عبّر عنه أخيراً، والذي أشار إلى أن الكنيسة لا تبارك الحروب وليست هناك حرب مقدسة. هذا الموقف الأصيل والوطني يعبّر عن تاريخ هذه الكنيسة الأرثوذكسية، هذه الكنيسة التي كانت دائماً مواقفها مواقف وطنية تحافظ على الإنسان وعلى كرامته ونحن نشدّ على يد سيادة المطران ونقول له حقاً أن الحروب ليست مقدسة لأن الحرب يقتل فيها الإنسان أخاه الإنسان لذلك نقلنا لسيادة المطران المحبة والتقدير من سماحة المفتي ومن الإخوة في دار الفتوى إلى الكنيسة وإلى سيّد الكنيسة ونعتبر هذا الموقف هو صرخة وطنية تقول لا للحروب في بلادنا ونعم للحق والعدالة والسلام في هذا الشرق الذي يعاني من الحروب والفتن ونأمل من كل المواقف الأخرى أن تدين الحروب وأن تدعو إلى السلام في هذا الوطن وفي بلادنا العربية والإسلامية، خاصة وأن الكنيسة الأرثوذكسية هي كنيسة وطنية عربية لها دور تاريخي في هذه المنطقة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard