أصوات الاحتجاج تتعالى عند باب حيدر العبادي!

19 تشرين الأول 2015 | 20:44

المصدر: "النهار" – بغداد

  • فاضل النشمي
  • المصدر: "النهار" – بغداد

الصورة عن الانترنت

يبدو ان "موسم التظاهر" لم يتوقف عند حدود ساحة التحرير او في الميادين الاخرى، بل وصل الى باب رئيس الوزراء حيدر العبادي في المنطقة الخضراء المحصنة! واذ وقفت الفئات الشعبية المختلفة والمتضررة وراء تحريك الاحتجاجات الشعبية نهاية تموز الماضي، فإن الفئة الاكثر استفادة من عملها في مطبخ الحكومة، والمتمثلة بموظفي مجلس الوزراء وقفت هذه المرة لتهتف ضد قرارات "سلم الرواتب" التي اتخذها المجلس قبل نحو اسبوع، ويتوقع ان يأخذ طريقه للتنفيذ مطلع كانون الثاني المقبل. حيث نظم عشرات الموظفين في #مجلس_الوزراء وقفة احتجاج على خفض نحو اكثر من 50 في المئة من مرتّباتهم. والى جانب موظفي مجلس الوزراء، نظم موظفو الهيئات المستقلة وقفة احتجاج مماثلة عند مدخل الجسر المعلّق المؤدي الى المنطقة الخضراء، وكذلك فعل موظفو مجلس النواب.

وتوصف الفئات الثلاثة المنظمة للاحتجاج، انها الاكثر ثراءً بين موظفي الدولة، حيث حصلوا على مرتّبات عالية تعادل اضعاف ما يحصل عليهم نظراؤهم في وزارات اخرى، مثل وزارة الصناعة او الثقافة، اذ يحصل موظف حاصل على شهادة جامعية اولية في مجلس الوزراء على نحو 3 مليون دينار عراقي، فيما لا يتجاوز سقف مرتب نظيره في وزارة الصناعة الـ750 الف دينار عراقي. والى جانب المرتبات العالية، حصل كثير من موظفي الرئاسات الثلاث على قطع اراض سكنية يساوي سعرها ما لا يقل عن 100 مليون دينار. الامر الذي أصاب ميزان العدالة الاجتماعية بخلل كبير بنظر الكثيرين. وبضوء ذلك وتحت ضغوط الاصلاحات والعدالة والازمة المالية الخانقة، سعت حكومة العبادي عبر جدول المرتبات الجديد الى تجسير الهوة الفاصلة بين فئات الموظفين المختلفة، ويرى البعض ان ما يعاب على الجدول الجديد هي الطريقة المفاجئة التي أظهرته للوجود، ولا يستبعد البعض ان تتراجع الحكومة عن قرار التخفيض، او تسعى الى تعديله بما يضمن عدم استفزاز موظفيها المقربين. يشار الى ان اغلب موظفي الرئاسات الثلاثة لا يتحمّسون كثيرا للاحتجاجات التي قام بها الحراك المدني خلال الاسابيع الماضية، وهذا الفعل الاحتجاجي الاول من نوعه الذي يشارك به موظفو المنطقة الخضراء منذ 2003 .

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard