"قامت القيامة" في كفرزبد... "لا للمطمر المفترض"!

17 تشرين الأول 2015 | 21:28

المصدر: "النهار"

تخلق استراتيجية التكتم والغموض التي تتبعها اللجنة التقنية لمعالجة ملف النفايات برئاسة الوزير اكرم شهيب حول موقع المطمر، الذي تنوي استحداثه لنفايات بيروت وجبل لبنان في السلسلة الشرقية لجبال لبنان في البقاع، الكثير من التوتر والمشكلات في البلدات البقاعية نتيجة للتكهنات حول مكان المطمر. ففي كل مرة يتم ترشيح احدى البلدات، من خلال تقارير اعلامية لغاية الآن، كموقع مفترض للمطمر يشتعل غضب أهالي البلدة كالنار في الهشيم، وتجد البلدية نفسها مطالبة بتوضيح واتخاذ موقف تحت طائلة اتهامها بالتواطؤ.

 

"أعوذ بالله"
واليوم قامت القيامة في بلدة كفرزبد، الواقعة على سفح السلسلة شرقي قضاء زحلة والمحاذية لبلدة عنجر، اثر خبر في وسيلة اعلامية عن ان خيار اللجنة استقر عليها لاقامة المطمر في اراضيها. وراح الناس يطالبون البلدية بتوضيحات، سواء من خلال حضورهم الى القصر البلدي لاستطلاع صحة الخبر او من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. في وقت كان المجلس البلدي هو نفسه قد فوجىء بالخبر على ما اكد رئيس البلدية سلوم سلوم لـ"النهار"، مشيرا بان احدا من الجهات الرسمية لم يتواصل مع البلدية في شأن المطمر، مؤكدا في حال صحّ الخبر على رفض اقامة المطمر في كفرزبد، وقال: "اعوذ بالله. لدينا 120 بئر ارتوازية و 3 معامل مياه و 3 انهر هي شمسين، الفاعور وعين البيضا، واراض زراعية".


واقرانا للقول بالفعل، سارعت البلدية الى رفع موقفها الرافض على لافتات على طول الطريق الرئيس للبلدة. وعلى الرغم من ذلك فان الخبر الذي اغضب أهالي كفرزبد دفعهم للنزول الى الشارع عصراً وقطعها لفترة من الوقت تأكيداً على رفضهم اقامة المطمر في بلدتهم. وقد تحدث خلال الاعتصام رئيس "اتحاد بلديات شرق زحلة" عمر الخطيب واعلن جازما "السلسلة الشرقية سلسلة نظيفة، مياهنا وينابيعنا نظيفة، هكذا نريد ان نورثها لاولانا".


هذا الموقف كان سبق وأعلنه رؤساء البلديات الأعضاء في الاتحاد، خلال اجتماعهم الاسبوعي الخميس الفائت، معلنين تكاتفهم وتضامنهم في رفض استقبال نفايات من خارج نطاق الاتحاد، وذلك بعد اخبار عن اختيار بلدة ماسا كموقع لطمر نفايات بيروت وجبل لبنان. ويضم الاتحاد 11 بلدية هي: "كفرزبد، عين كفرزبد، قوسايا، دير الغزال، رعيت، ماسا، علي النهري، رياق، حارة الفيكاني، تربل والناصرية". وبلدة ماسا التي تتبع اداريا لقضاء زحلة، تقع على حدود البقاع الاوسط مع قضاء بعلبك، وتحاذي لهذه الجهة بلدتي جنتا ويحفوفا وامتدادهما نحو معربون وحام، وهي المنطقة المرشحة في البقاع الشمالي لاستقبال مطمر جبل لبنان وبيروت.


يبقى اخيراً ان بلدة عيتا الفخار، التي تتبع اداريا لقضاء راشيا، وتحاذي الصويري جهة البقاع الغربي، كان قد جرى ترشيحها ايضا لاستقبال مطمر لنفايات بيروت وجبل لبنان في اراضيها المحاذية للاراضي السورية. وقد أكد رئيس بلديتها ميشال رزوق الغريب لـ"النهار" بانه سمع بالأمر من الاعلام فقط. وهو اذ اوضح ان اراضي البلدة في معظمها ملكيات خاصة، وبأن المشاعات فيها مساحاتها محدودة، أكد الرفض القاطع لأن تستقبل بلدته نفايات بيروت وجبل لبنان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard