تركيا اسقطت "طائرة من دون طيار" في مجالها الجوي ... وهكذا ردّت روسيا

16 تشرين الأول 2015 | 14:15

المصدر: "رويترز" ، "أ ف ب"

  • المصدر: "رويترز" ، "أ ف ب"

أعلن #الجيش_التركي في بيان ان مطاردات تركية أسقطت طائرة لم يعرف نوعها او جنسيتها على الفور، انتهكت المجال الجوي لتركيا قرب الحدود السورية.

وقالت هيئة اركان الجيش ان الطائرة أسقطت من طائرات تركية "بعد تحذيرها ثلاث مرات"، بينما انتهكت طائرات روسية تعمل في سوريا حالياً المجال الجوي التركي مرات عدة منذ مطلع الشهر الجاري. 

من جهتها، نقلت وكالة الاعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها إن جميع الطائرات الروسية في #سوريا عادت بسلام لقواعدها وكل الطائرات من دون طيار تعمل "وفقاً لما هو مخطط"، وذلك بعد أن أسقطت طائرات تركية طائرة من دون طيار قرب الحدود مع سوريا.

وأعلن الجيش الروسي ان كل المطاردات الروسية التي تعمل في سوريا عادت الى قاعدتها، كما ان الطائرات المسيرة تعمل بشكل طبيعي، وذلك بعدما أعلنت انقرة انها اسقطت طائرة في مجالها الجوي قرب الحدود السورية.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشنكوف في تصريحات نقلتها وكالة الانباء "تاس" ان "كل الطائرات الروسية في سوريا عادت الى قاعدتها الجوية في حميميم والطائرات الروسية بدون طيار التي تراقب الوضع وتجمع المعلومات تعمل بشكل طبيعي كما هو مقرر".

وأعلن الجيش التركي، في بيان، ان مطاردات تركية أسقطت طائرة من دون طيار لم تعرف جنسيتها على الفور، انتهكت المجال الجوي قرب الحدود السورية.

وقالت هيئة اركان الجيش ان الطائرة اسقطت "طبقاً لقواعد الاشتباك من طائرات تابعة للجيش التركي "بعد تحذيرها ثلاث مرات".
لاحقاً، صرح مسؤول تركي انها "طائرة بدون طيار".

وسبق ان اعلنت تركيا انها رصدت انتهاك طائرات روسية تعمل في سوريا حاليا المجال الجوي التركي عدة مرات منذ مطلع الشهر الجاري، ما اثار التوتر بين البلدين.

وكان مسؤول حكومي تركي كبير قال إن جنسية الطائرة التي أسقطت لم تعرف بعد.

وفي وقت سابق، قال مسؤول أميركي إن "الولايات المتحدة تشتبه في أن الطائرة التي أسقطتها تركيا هي طائرة روسية بلا طيار، لكنه حذّر من أن المعلومات لا تزال أولية.

ورفض المسؤول الذي اشترط عدم ذكر اسمه تقديم المزيد من التفاصيل.

كان الجيش التركي قال إن طائراته أسقطت طائرة مجهولة الجنسية في المجال الجوي التركي على الحدود مع سوريا بعد أن أصدرت ثلاثة تحذيرات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard