القوات العراقية: الهجوم على الرمادي بات قريباً

14 تشرين الأول 2015 | 07:30

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

الصورة عن "رويترز"

اعلنت القوات العراقية انها تحقق تقدما في ضواحي مدينة #الرمادي ضمن جهود عملية استعادة المدينة التي قالت ان الهجوم بات وشيكاً لاستعادتها من تنظيم الدولة الاسلامية الذي يحتلها منذ ايار فيما بدأت عملية متزامنة لتحرير بيجي.

واعلنت قيادة العمليات المشتركة في بيان "ها قد حانت ساعة الانتصارات على عصابات داعش الارهابية" مستخدمة التسمية الرائجة للتنظيم.
واضافت "قواتكم البطلة (تتقدم) بخطوات ثابتة في المحور الشمالي حيث تمكنوا من الوصول الى منطقة البو فراج".

من جانبه، قال اللواء اسماعيل المحلاوي قائد عمليات الانبار ان "قواتنا تمكنت من استعادة السيطرة على موقع ساحة الاعتصام ورفع العلم العراقي فوق جسر البوفراج" الذي يربط ساحة الاعتصام بمدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد).

وتحاصر القوات العراقية منذ بداية تشرين الاول الرمادي من جهاتها الاربع وتمكنت من قطع طرق الامداد وعزلها عن مدينة الفلوجة اهم معاقل التنظيم.

ومنذ بداية الشهر، نفّذ طيران التحالف الدولي 54 ضربة جوية في مدينة الرمادي.

واستولى تنظيم #الدولة_الاسلامية على الرمادي في منتصف ايار خلال هجوم استغرق ثلاثة ايام استخدم فيها شاحنات مصفحة ملغمة ضخمة ضد تجمعات القوات الامنية التي لم تتمكن من صد هذه الهجمات، بسبب شدة التصفيح.

وبعد سلسلة التراجعات التي عانت منها القوات العراقية، منذ بداية الهجوم المضاد لاستعادة الاراضي التي خسرتها في منتصف عام 2014، تعهد المسؤولون على استعادة الرمادي.

والتقدم كان على اية حال بطيئاً نوعاً ما حيث قالت القوات العراقية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ان عدة عوامل كانت تقف وراء هذا البطء منها شدة حرارة الصيف.

وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية الاميركية ضد تنظيم "داعش" في العراق الكولونيل ستيف وارن للصحافيين قبل اسبوعين ان هناك وقفة في العمليات في الوقت الحاضر لاستعادة السيطرة على الرمادي، لان القوات العراقية غير مدربة من اجل التصدي لاساليب التنظيم القتالية.
لكنه عاد ليقول الثلثاء ان وزارة الدفاع الاميركية تشجع القوات العراقية على مهاجمة الرمادي.

وقال الضابط الاميركي في مؤتمر ببغداد ان "القوات البرية العراقية التي تلقت مؤخرا تدريبا وتجهيزا من التحالف (الذي تقوده واشنطن) منتشرة حول الرمادي استعدادا للمرحلة الحاسمة" من عملية استعادة المدينة.

وقال وارن ان طائرات عراقية وطائرات من التحالف كثّفت في الايام الاخيرة ضرباتها لدعم الجهود على الارض.

وأعلن ان "تلك الضربات ادت الى مقتل مئات من المقاتلين، ودمرت مواقع للمدفعية، وسيارات مفخخة، ومدافع رشاشة، بالاضافة الى مواقع للقناصة
وقدر عدد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في المدينة بما بين 600 والف مقاتل.

وبحسب البيان اليومي للجيش الاميركي حول ضربات التحالف، فقد تم تنفيذ 58 غارة جوية على منطقة الرمادي منذ بداية تشرين الاول الماضي، بينها اربع غارات يوم الثلاثاء الماضي "دمرت خمسة مبان لـ"داعش" وخمسة مواقع قتالية للتنظيم، وآلية تكتيكية، واجهزة متفجرة تستخدم في حقول الالغام، ومنعت التحركات للتنظيم في ثلاثة اماكن مختلفة".

الى ذلك، شنّت القوات العراقية عملية عسكرية جديدة لتعزيز جهودها في تحرير مدينة بيجي التي اصبحت نقطة كر وفر بين القوات الامنية وعناصر تنظيم الدولة الاسلامية على مدى الثمانية اشهر الماضية.

وتمكنت القوات العراقية التي ظلت صامدة في مصفاة بيجي على مدى عام وسط محاصرة من جميع الجهات من استعادتها، لكنها فقدت السيطرة عليها مؤخرا على الرغم من تحرير مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

ويشارك في معركة #بيجي الجيش وعدد كبير من فصائل الحشد الشعبي الذي تمكن من السيطرة على الطريق الرابط بين بلدة الصينية-حديثة، بعد محاصرة الصينية، التي تعد ابرز معاقل الجهاديين.

وتواصل قوات الجيش التوغل في بيجي وتمكنت من تحرير عدد من احيائها ووصلت الى مشارف المصفاة التي يعتبرها التنظيم المتطرف من اهم المكاسب التي حققوها، والتي ذكرها المتحدث باسم التنظيم ابو محمد العدناني في تسجيله الصوتي الذي بث الثلثاء.

وقال عقيد في الشرطة ان "القوات الامنية تمكنت من قطع طرق الامداد من الجهتين الغربية والشرقية، ولا تزال تتقدم لتحرير باقي مناطق المدينة" التي تحيطها مناطق صحراوية تنفتح على الموصل شمالاً، والانبار غرباً.

ويعتبر التنظيم السيطرة على مصافي بيجي قضية اساسية لتامين حاجته من المشتقات النفطية ودفع بالعشرات من الانتحاريين في المعركة التي تعد الاطول منذ اجتياح التنظيم لمساحات واسعة للعراق في حزيران 2014.

وتقع المصفاة على مقربة من مدينة بيجي التي سيطر عليها التنظيم في حزيران، قبل ان تتمكن القوات الامنية من استعادة السيطرة عليها في تشرين الثاني، بدعم من طيران التحالف. الا ان التنظيم تمكن منذ ذلك الحين، من استعادة بعض المناطق في المدينة التي ما زالت تشهد معارك بين الطرفين.

وقال جنرال من محافظة صلاح الدين، طلب عدم الكشف عن اسمه ان "منطقة بيجي ستتحرر بالكامل خلال الساعات المقبلة"، مضيفاً ان هذا "يمهد الطريق لتحرير الانبار في الغرب والحويجة في الشرق ويسمح بالتقدم شمالا نحو الموصل".

وكانت المصفاة في السابق تنتج نحو 300 الف برميل من المشتقات النفطية يومياً، ما كان يلبي زهاء نصف حاجة العراق.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard