"يوم الغضب" في الضفة الغربية

13 تشرين الأول 2015 | 09:22

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

الصورة عن "رويترز"

قتل شخصان على الأقل وأصيب اخرون صباح اليوم في هجومين منفصلين في #القدس، احدهما داخل حافلة وبالسلاح الناري بينما وقع الاخر بعد ان صدم شخص مارة بسيارته وهاجمهم بعدها بسكين في حي لليهود المتدينين، وفق ما اعلنت خدمات الاسعاف. وأظهر فيديو صوّره أحد الهواة، عدداً من الأشخاص وهم يركلون ويضربون الشاب الفلسطيني، فيما تم طرحه أرضاً. وقالت هيئة الإسعاف إنه أصيب بجروح بالغة.

ودعت جماعات فلسطينية من بينها "حركة فتح" و"حركة المقاومة الإسلامية" (حماس) إلى "يوم غضب" في عموم الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، ودعا زعماء عرب إسرائيل إلى إضراب تجاري في مدنهم وقراهم.

وأثارت حوادث الطعن اليومية تقريباً القلق من اندلاع #انتفاضة_فلسطينية جديدة، وعلى رغم أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونتنياهو طالبا بالتزام الهدوء، إلا أنه ليست هناك مؤشرات على تراجع العنف. وشدّدت إسرائيل تعزيزات الأمن في القدس حيث وقع الكثير من حوادث الطعن، بحسب ما ذكرت. 

وقالت الشرطة الاسرائيلية ان شخصين قاما بفتح النار داخل حافلة اسرائيلية تعمل في خط رقم 78 في القدس الشرقية المحتلة، مما ادى الى مقتل رجل يبلغ من العمر 60 عاما واصابة اربعة اخرين، بينما اعلنت الشرطة مقتل المنفذين الاثنين.

وبعدها بقليل، قام شخص بصدم مارة بالقرب من موقف للحافلات قبل ان يترجل من السيارة ويطعنهم بسكين مما ادى الى مقتل شخص واصابة اخر بجروح طفيفة. بينما اصيب المنفذ من دون توضيح مدى اصابته، بحسب الشرطة الاسرائيلية. 

وطرح مجموعة من المارة الإسرائيليين رجلاً فلسطينياً أرضاً بعد الاشتباه في طعنه وجرحه أربعة أشخاص اليوم (13 تشرين الاول) في شارع تجاري بوسط اسرائيل.

وأظهر فيديو صوّره أحد الهواة ووزعته الشرطة عددا من الأشخاص يلتفون حول الرجل ويوجهون له اللعنات بينما يصيح آخرون "لا تلمسونه" وظهر شخصان وهما يجلسان على ظهره.

وقام مجموعة من الرجال بركل المشتبه فيه وهو يرقد على الأرض في شارع بمنطقة رعنانا في شمال تل أبيب. وقالت هيئة الإسعاف إنه أُصيب بجروح بالغة.

ووقع الحادث بعدما طعن فلسطيني آخر رجلاً اسرائيلياً في شارع تجاري وأصابه بجروح طفيفة خلال ساعة الذروة الصباحية.

وفي وقت سابق اليوم، قالت الشرطة الإسرائيلية إن فلسطينيين مسلحين بسكاكين ومسدس قتلوا ثلاثة أشخاص على الأقل وأصابوا آخرين في هجمات بالقدس وضاحية في مدينة تل أبيب فيما دعت جماعات فلسطينية إلى "يوم غضب".

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين #نتنياهو إلى اجتماع وزاري أمني اليوم لبحث ما قالت الشرطة إنها خطط عملية جديدة.

وقال مسؤولون إن وزير الأمن العام الإسرائيلي يبحث ما إذا كان سيجري عزل الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية التي خرج منها كثير من المهاجمين خلال الأسبوعين المنصرمين عن بقية أنحاء المدينة.

وقتل سبعة إسرائيليين و27 فلسطينياً، بينهم تسعة مهاجمين مزعومين وثمانية أطفال في موجة هجمات وإجراءات أمنية بدأت قبل نحو أسبوعين واشتدت لأسباب من بينها غضب المسلمين من تزايد زيارات اليهود لحرم المسجد الأقصى في القدس.

 

نتانياهو: اسرائيل ستستخدم "كل الوسائل" لمواجهة العنف

هذا وأعلن نتانياهو ان اسرائيل ستستخدم "كل الوسائل" الممكنة لمواجهة العنف وعن اتخاذ "تدابير قوية" لمواجهة التصعيد.

وحذر نتانياهو في تصريح امام البرلمان الاسرائيلي الرئيس الفلسطيني محمود عباس من ان الدولة العبرية تحمله مسؤولية اي تدهور محتمل في الوضع ودعاه الى وقف "التحريض على كراهية" الاسرائيليين.

واضاف "سنستخدم كافة الوسائل التي بحوزتنا من اجل اعادة الهدوء".

وبحسب نتانياهو فان الحكومة "ستقرر اليوم التدابير الاضافية القوية" التي "ستنفذ على الارض في اسرع وقت ممكن".
وتوجه نتانياهو للرئيس الفلسطيني عباس قائلا "في حالة تصعيد الوضع عقب التحريض على الكراهية فانك ستتحمل المسؤولية".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard