رئيس الوزراء اليمني في الرياض وسط توتّر في العلاقات مع هادي

12 تشرين الأول 2015 | 15:58

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

الصورة عن "رويترز"

يجري رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح الذي عاد الشهر الماضي الى #عدن بعد ستة اشهر في المنفى بالسعودية، محادثات في الرياض على خلفية توترات في العلاقات مع الرئيس عبدربه منصور هادي الموجود ايضاً في العاصمة السعودية، بحسب مسؤول من الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

وتأتي زيارة بحاح وعدد من وزرائه الى الرياض، ولمدة غير محددة، بعد أقل من اسبوع على الاعتداء الدامي الذي استهدف عدن وتبناه تنظيم #داعش .

وقال المسؤول الحكومي، طالباً عدم الكشف عن اسمه "ان اعضاء من عائلة ومحيط الرئيس هادي يتدخلون في شؤون الحكومة" التي أعادت في 16 ايلول مقرها الى عدن، كبرى مدن الجنوب التي اعلنت عاصمة مؤقتة لليمن في ظل استمرار سيطرة الحوثيين على صنعاء.

وكان هادي عاد في 22 ايلول الى عدن لبضعة ايام الا انه غادر مجدداً الى #السعودية حيث استأنف نشاطه السياسي من دون الاعلان عن موعد سريع لعودته الى اليمن.

واضطر هادي في اذار الماضي الى مغادرة عدن الى المملكة بسبب تقدم المتمردين الذين يسيطرون منذ ايلول 2014 على اجزاء واسعة من اليمن لاسيما صنعاء.

وقال المسؤول الحكومي ان بحاح الذي يشغل ايضا منصب نائب رئيس الجهورية "سيلتقي مطولاً الرئيس هادي" وسيجري "مشاورات مع التحالف العربي حول سبل ضمان امن عدن وباقي محافظات الجنوب".

وكانت القوات الموالية لهادي والمدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية استعادت السيطرة على معظم جنوب اليمن.

وقال المسؤول ان "الحكومة لا تملك القدرة على تمويل سياستها بما في ذلك عملية دمج مقاتلي المقاومة الشعبية في قوات الجيش والامن".

والمقاومة الشعبية هو الاسم الذي يطلق على مجموعات المقاتلين الذين يحاربون الحوثيين وتضم في صفوفها عناصر من الحراك الجنوبي ومقاتلين اسلاميين وقبليين ومتطوعين.

وبحسب الامم المتحدة، أسفرت الحرب في اليمن عن حوالي خمسة الاف قتيل من اذار.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard