البنتاغون سيصحّح المسار في عملية تزويد المعارضة السورية بالعتاد

9 تشرين الأول 2015 | 17:49

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

الصورة عن "رويترز"

قالت وزارة الدفاع الأميركية #البنتاغون اليوم إنها "ستوقف" برنامجاً متعثراً لتدريب المعارضة السورية وتزويدها بالعتاد لقتال تنظيم #الدولة_الإسلامية في سوريا وستغير النهج وتقدم بدلاً من ذلك معدات ودعماً جوياً لقادة مختارين من جماعات المعارضة.

وقالت وكيلة وزير الدفاع لشؤون السياسة كريستين ورمث للصحافيين إن وزارة الدفاع ستقدم "أنواعا أساسية من المعدات" لقادة الجماعات وليس أسلحة أقوى مثل الصواريخ المضادة للدبابات وأسلحة الدفاع الجوي المحمولة على الأكتاف.

ودافعت ورمث عن برنامج البنتاغون الذي تكلّف 500 مليون دولار ودرب 60 مقاتلاً فقط بعدما كان مقرراً له أن يشمل 5400 مقاتل.

وأضافت "لا أظن أبدا أن هذا كان سوءا في التنفيذ. لقد كانت بطبيعتها مهمة شديدة التعقيد". 

ويمثل الإعلان الأميركي انصرافاً عن برنامج سابق لتدريب وحدات من المقاتلين وتزويدها بالسلاح في مواقع خارج #سوريا بعد أن بدأ البرنامج بداية متعثرة هذه السنة، ممّا زاد الانتقادات لاستراتيجية #أوباما في خصوص الحرب.

وقال بيتر كوك المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في بيان: "يوجّه وزير الدفاع أشتون كارتر وزارة الدفاع حالياً إلى تقديم معدات وأسلحة إلى مجموعة مختارة من القادة الذين تم فحصهم ووحداتهم حتى يكون بمقدورهم مع مرور الوقت الدخول بشكل منسق في الأراضي التي ما زال يسيطر عليها" تنظيم "داعش".

وأضاف أن الولايات المتحدة ستوفّر أيضاً دعماً جوياً لمقاتلي المعارضة في المعركة مع التنظيم.

وقال مسؤول عسكري أميركي كبير مشترطاً عدم الكشف عن اسمه إن التدريب سيوجّه إلى زعماء المعارضة بدلاً من تدريب وحدات مشاة كاملة كما كان الهدف السابق.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard