بالصور- لم تنفع التحذيرات... النفايات تسبح في نهر بيروت!

7 تشرين الأول 2015 | 15:53

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

هي الكارثة البيئية التي كثُرت التحذيرات منها قبل وقوعها. في الأصل ليست الأمور على ما يرام في نهر بيروت الذي يصفه خبراء بيئيون بـ"المجرور الكبير"، أما وقد حلَت أزمة النفايات فالكارثة تضاعفت أوبئة ومخاطر صحية.



 

ولم تفلح المساعي ضمن خطة وزير الزراعة أكرم شهيب والتي كانت تسابق هطول المطر لنقل نفايات #نهر_بيروت الى #مطمر_الناعمة الذي تتعثر إعادة فتحه لفترة سبعة أيام بفعل غياب الموافقة الأهلية الشاملة حتى اللحظة.




رئيس بلدية برج حمود انترانيك مسرليان تحدث لـ"النهار" في وقت سابق قائلاً ان بلديته ترمي النفايات على بعد خمسة امتار من ضفة#نهر_بيروت في أرض تبلغ مساحتها حوالي عشرة الاف متر، وأكد "اننا نرمي ما يزيد عن مئة طن في بورة أمام النهر وليس في مجراه، الأرض على وشك ان تنفد قدرتها الاستيعابية".



 

واذا كان مسرليان شدد على ان البلدية "ستغطي النفايات وتربطها جيداً" قبل هطول المطر، فان جولة صباحية لمصور "النهار" حسن عسل في المكان بيّنت ان جبال النفايات على حالها وما أضيف اليها في الايام الماضية لم تتم تغطيته.

 

 



وفي السياق يعتبر الاستشاري في الحركة البيئية اللبنانية انطوان ابو موسى انه "على الرغم من ان نهر بيروت هو في الاساس مجرور كبير، وان ما يحصل ليس خلق مشكلة، الا انه بالتأكيد زاد من تفاقمها".

 

بعد آخر من المشكلة تحدث عنه الخبير البيئي بول أبي راشد معتبراً انه حين "يصب نهر بيروت نفاياته في البحر سيؤدي الأمر إلى كارثة وستصبح الثروة السمكية كذلك في خطر، فتلوث مياه البحر سيؤدي إلى تلوث الأسماك وتسمم من يأكلها".

 

 

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard