القوات العراقية تتقدم في اتجاه تحرير الرمادي

7 تشرين الأول 2015 | 14:39

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

استعادت #القوات_العراقية خلال الساعات الماضية السيطرة على مناطق واسعة حول مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الانبار، في اطار عملية لتحرير المدينة من تنظيم #داعش ، بدعم من غارات الائتلاف الدولي، حسب ما افادت مصادر امنية ومحلية.

وسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" في 17 ايار على الرمادي، مركز محافظة الانبار (غرب)، اثر هجوم واسع انتهى بانسحاب القوى الامنية من مراكزها، وبينها مقر قيادة عمليات الانبار.

وقال ضابط في الجيش برتبة عميد من قيادة عمليات محافظة الانبار: "تمكّنت القوات العراقية من استعادة مناطق استراتيجية ومهمة حول مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد)، من قبضة تنظيم "داعش" ".

وأوضح ان "قواتنا تمكنت من استعادة السيطرة على مناطق زنكورة والبوجليب والعدنانية وأجزاء واسعة من منطقة البوريشة" الواقعة غرب الرمادي. كما سيطرت على منطقة الخمسة كيلو بعد انسحاب المسلحين منها.

وتحدث المصدر عن مقتل عدد كبير من الجهاديين وتدمير عدد آخر من آليات التنظيم الذي اضطر الى الانسحاب امام تقدم القوات العراقية.
وأكّد عضو مجلس محافظة الانبار عذال عبيد الفهداوي ان"القوات العراقية تمكنت بمساندة طيران التحالف الدولي الذي يلعب دوراً كبيراً في تنفيذ العملية، من استعادة مناطق واسعة شمال وغرب الرمادي".

وأشار الفهداوي الى "تحرير حوالي 20 في المئة من المناطق المحيطة في الرمادي"، والتي وصفها بانها "اكثر اهمية من مركز الرمادي كونها تمثل مناطق تحرك وتواصل مسلحي "داعش" بالمناطق الاخرى".

وكانت القوات العراقية بدأت عملية واسعة لتحرير الرمادي قبل اربعة ايام.

ونفّذت طائرات التحالف الدولي بقيادة واشطن بالتزامن مع انطلاق وتنفيذ العملية ضربات جوية مكثفة ضد معاقل الجهاديين في منطقة الرمادي، حسب ما افادت بيانات التحالف.

وتوقّع الفهداوي ان "يتم تحرير الرمادي بالكامل نهاية الشهر الحالي"، مشيرا الى ان القوات العراقية تحظى بمساندة من ابناء العشائر".

وسيطر التنظيم الجهادي على مساحات واسعة من الاراضي العراقية في شمال وغرب البلاد بعد هجوم شنه في حزيران 2014 . وبدأ ائتلاف دولي بقيادة الولايات المتحدة شن غارات يومية عل مواقع الجهاديين في العراق لتامين دعم للقوات العراقية منذ آب من العام نفسه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard