شكوى ضد رئيس بورما بتهمة "إبادة" أقلية روهينغيا

6 تشرين الأول 2015 | 08:16

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

رفعت عشرون منظمة اسلامية اميركية شكوى الاسبوع الماضي في #نيويورك ضد رئيس بورما ثين سين واعضاء اخرين في حكومته بتهمة ارتكاب جرائم ضد اقلية روهينغيا معتبرين ان هذه الجرائم تشكل ابادة.

ولم يعلق متحدث باسم الرئيس الكثير من الاهمية على هذه الشكوى التي رفعت الخميس وقال ان "بورما ليست تابعا لاميركا. لا ارى كيف يمكن ان تحاكم بورما امام محكمة فدرالية اميركية".

وطلبت الشكوى من القاضية ديبرا فريمان استدعاء الرئيس ثين سين وكذلك وزير الشؤون الخارجية وونا مونغ لوين وشخصيات اخرى.
وحسب الشكوى التي رفعتها هذه المنظمات الاسلامية، فان اقلية روهينغيا (مسلمون) "تتعرض لجرائم بغض وتمييز وهذه الجرائم ترقى الى ابادة يغذيها الرهبان البوذيون القوميون المتطرفون وحكومة ثين سين".

ويعيش نحو 1,3 مليون مسلم في بورما وترفض الحكومة اعطاءهم الجنسية وتعتبرهم مهاجرين غير شرعيين اتوا من #بنغلادش.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard