صرخة أهالي العسكريين... قطع طريق المطار ثم فتحها مع تهديد بالتصعيد

4 تشرين الأول 2015 | 12:26

(عن الانترنت).

عاد أهالي #العسكريين_المخطوفين إلى الواجهة مجدداً، وقطعوا اليوم شارع المصارف في بيروت، احتجاجاً على الإهمال في حلّ في ملفّ أبنائهم، ثم وصلوا إلى طريق المطار القديمة وقطعوها بالإطارات المشتعلة، معتبرين أنها "وقفة رمزية"، وداعين إلى التجمّع الأحد المقبل في ساحة #رياض_الصلح لتحريك الملفّ.

وبعد تسجيل الموقف، أعاد الأهالي فتح طريق المطار من الجهات كافة، مع وعد بإعادة إقفالها إن لم تتحرّك الدولة في ملفّ أبنائهم.

وأكّد الأهالي أنّ "خلية الأزمة لا تبذل جهداً حيال ملف أبنائنا، وسنقوم بالتصعيد"، وتابعوا: "لا خبر عن أبنائنا لدى #داعش منذ 8 أشهر، والحكومة اللبنانية لا تتصل بنا لانشغالها بملفّ #الحراك_الشعبي الذي نؤيّده، لكنّ ملف العسكريين يمثّل الشعب اللبناني بأسره، ولا يجوز أن تغطّي ملفات أخرى عليه".

وأمل الأهالي من الشعب اللبناني "أن يقف معنا وآن الأوان أن يكون هذا الملفّ أولوية"، مطالبين الجهات الخاطفة بإرسال تسجيلات تثبت أنّ أولادهم بخير.

وكان اللواء عباس ابرهيم تواصل مع الأهالي لفتح طريق المطار نظراً لحيوية المكان، فيما سُجّل بعض التذمّر من مواطنين، وسط ترحيب وتأييد من آخرين. 

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard